قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إن القطع البحرية الأميركية في المنطقة تضمن حرية الملاحة، واعتبر أن إرسال إيران أسلحة إلى اليمن قد يهدد الملاحة ويخلق المتاعب. 

وأكد أوباما في مقابلة مع قناة "أم سي أن بي سي" أن الولايات المتحدة لم تبعث لإيران برسائل غامضة بل رسائل مباشرة جدا بشأن هذا الموضوع.

وأضاف "قلنا لهم إنه إذا كانت هناك أسلحة سيتم تسليمها إلى الفصائل في اليمن ويمكن أن تهدد الملاحة فإنها ستمثل مشكلة". وتابع "الآن سفنهم في المياه الدولية.. هناك سبب لأن نبقي بعض سفننا في منطقة الخليج.. وهذا للتأكد من الحفاظ على حرية الملاحة".

وعن كيفية تجنب الولايات المتحدة صداما بحريا متوقعا بين إيران والسعودية، قال أوباما إن "الولايات المتحدة قوة في المنطقة وهي تتواصل مع الحلفاء، كما بعثت برسائل متكررة مفادها أننا لا نريد صراعا آخر في المنطقة وأنه قد حان الوقت للتوصل إلى تسوية".

وقال إن التورط الإيراني سيؤدي فقط إلى تعقيد الجهود الرامية إلى إيجاد حل للصراع في اليمن, وأضاف "ما يتعين علينا القيام به هو جلب الأطراف معا وإيجاد تسوية سلمية".

وكانت وكالة أنباء فارس إيرانية ذكرت أن سفينتين تابعتين للبحرية الإيرانية وصلتا خليج عدن أمس الأربعاء في مهمة تستمر ثلاثة أشهر في المياه الدولية.

وأضافت الوكالة أن مهمة السفينتين تتركز في تأمين حركة السفن التجارية الإيرانية والمحافظة على مصالح إيران القومية.

وكان قائد القوات البحرية الإيرانية حبيب الله سياري قال قبل أسبوعين إن سفينة لوجستية وأخرى للعمليات والمعلومات قد تحركتا باتجاه مضيق باب المندب بهدف حماية السفن التجارية الإيرانية ومصالح إيران القومية.

المصدر : الجزيرة + وكالات