إيران والقوى الكبرى يستأنفان محادثاتهما لصياغة الاتفاق النهائي
آخر تحديث: 2015/4/23 الساعة 14:34 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/23 الساعة 14:34 (مكة المكرمة) الموافق 1436/7/5 هـ

إيران والقوى الكبرى يستأنفان محادثاتهما لصياغة الاتفاق النهائي

مفتشون دوليون أثناء تفتيش سابق لمنشأة نووية في أصفهان وسط إيران (الأوروبية-أرشيف)
مفتشون دوليون أثناء تفتيش سابق لمنشأة نووية في أصفهان وسط إيران (الأوروبية-أرشيف)

تعقد إيران والدول الكبرى الخميس في فيينا يوما ثانيا من الاجتماعات الهادفة إلى البدء في صياغة الاتفاق النهائي الخاص بـالبرنامج النووي الإيراني، بعد إبرام اتفاق الإطار في سويسرا مطلع الشهر الحالي.

ويشارك في المحادثات هيلغا شميد نائبة منسقة السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي التي تمثل مجموعة 5+1، وعباس عراقجي نائب وزير الخارجية الإيراني، إضافة إلى خبراء الدول الست وإيران. كما ينضم مسؤولون آخرون -من بينهم ويندي شيرمان مساعدة وزير الخارجية الأميركية- إلى المحادثات لاحقا.

وما زال ينبغي الاتفاق على التفاصيل المحددة الواقعية لهذا القرار، وعلى الأخص حجم الترسانة النووية والجدول الزمني لرفع القوى العظمى العقوبات القاسية عن إيران، وهو ما يحذر الخبراء من أنه عملية شاقة.

وتريد القوى الكبرى أن تبقي على إمكانية "العودة السريعة" إلى العقوبات في حال انتهاك إيران للاتفاق، حيث يفترض أن تناقش في فيينا آلية لحل الخلافات في حال وقوعها.

ومن المقرر أن تقلص إيران برنامجها النووي لمدة 10 إلى 15 عاما أو أكثر، وأن تجيز تفتيشا أكثر دقة للأمم المتحدة.

شي جين بينغ قال إن الصين تدفع باتجاه اتفاق نووي متوازن مع إيران (رويترز)

اتفاق متوازن
وفي هذا السياق، قال الرئيس الصيني شي جين بينغ لنظيره الإيراني حسن روحاني خلال اجتماعهما على هامش قمة آسيوية أفريقية في إندونيسيا اليوم الخميس، إن الصين ستدفع باتجاه التوصل إلى اتفاق نووي "منصف ومتوازن".

ونقل بيان على الموقع الإلكتروني للحكومة الصينية عن شي قوله لروحاني "ترغب الصين في استمرار الاتصال مع كل الأطراف المعنية ومن بينها إيران، والاستمرار في القيام بدور بناء في المفاوضات، والسعي من أجل اتفاق منصف ومتوازن ومفيد للجانبين وشامل يعود على جميع
الأطراف بالنفع، وفي أقرب وقت ممكن".

وبموجب الاتفاق المبرم في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بين إيران وكل من الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا وروسيا والصين وبريطانيا، أوقفت طهران نشاطاتها النووية الأكثر حساسية واتخذت خطوات أخرى في مقابل تخفيف العقوبات الاقتصادية.

وفي الثاني من الشهر الجاري أبرم الجانبان اتفاقا مؤقتا، ويسعيان الآن إلى وضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل مع انتهاء المهلة المحددة بذلك بحلول نهاية يونيو/حزيران القادم.

ويمثل توقيت تخفيف العقوبات النقطة الشائكة الرئيسية في المحادثات التي استؤنفت أمس الأربعاء.

المصدر : وكالات

التعليقات