تواصل دول عديدة إجلاء رعاياها من اليمن، حيث أجلت الصين جميع رعاياها وعددا من الرعايا الإثيوبيين، بينما وصلت أربع طائرات مدنية روسية وهندية لإجلاء رعاياهما.

وأكد مراسل الجزيرة في صنعاء وصول الطائرات الروسية والهندية لأول مرة منذ بدء عملية "عاصفة الحزم".

وجاء هبوط الطائرات المدنية بعد موافقة من قوات التحالف التي تتحكم في المجال الجوي للأراضي اليمنية منذ نحو أسبوع، بينما يتحكم الحوثيون في الأوضاع على الأرض.

وفي وقت لاحق، قالت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) -التي يسيطر عليها الحوثيون- إن طائرتين روسيتين غادرتا مطار صنعاء الدولي الخميس وعلى متنهما 282 راكبا من الرعايا الروس.

من جهة أخرى، أعلن سفير الصين بإثيوبيا قيام سفينة تابعة للبحرية الصينية بإجلاء جميع الرعايا الصينيين من المدن اليمنية الثلاثاء الماضي، ومعهم مواطنون إثيوبيون إلى جيبوتي بدعم من الحكومتين الإثيوبية والجيبوتية.

وأوضح السفير لا يفان في مؤتمر صحفي عقده بأديس أبابا الخميس أن جملة الصينيين المقيمين باليمن والذين تم إجلاؤهم 5071، يمثلون البعثة الدبلوماسية والقنصليات والشركات الصينية العاملة في اليمن.

وقال إن عملية الإجلاء تمت عبر مدينة عدن إلى موانئ جيبوتي، مشيرا إلى أن إثيوبيا قامت بتقديم دعم كبير للرعايا الصينيين، حيث قامت الخطوط الجوية الإثيوبية بنقل المواطنين الصينيين من جيبوتي إلى أديس أبابا ثم الصين. 

ولم يوضح السفير الصيني عدد المواطنين الإثيوبيين، لكنه قال إن بلاده تقوم بتقديم المساعدة لكل رعايا الدول التي تطلب مساعدة من الصين في نقل رعاياها من اليمن.

المصدر : وكالة الأناضول,الجزيرة