لقي رجل من مسلمي الروهينغا حتفه على أيدي عصابة بوذية من عرقية الراخين في مدينة أكياب عاصمة ولاية أراكان بميانمار، بعدما خرج من منزله مع خمسة آخرين لصيد السمك في نهر قريب.

وقال مراسل وكالة أنباء أراكان إن الرجل الذي يدعى محمد نور خرج من منزله يوم السبت الماضي لصيد السمك مع خمسة آخرين، لكن عصابة من الراخين هاجمتهم من دون سبب معروف مما أجبر الروهنغيين على الفرار.

وأضاف المراسل أن زوجة الضحية تقدمت ببلاغ  للشرطة عن تعرض زوجها مع رفقاه للهجوم من قبل عصابة بوذية، وأنهم رجعوا إلى منازلهم ولكن زوجها اختفى ولم يعلم عنه شيء.

وقد وردت أنباء يوم أمس بوجود الضحية في مركز الشرطة، لكن زوجته فوجئت صباح اليوم الجمعة بمقتله ووجود جثته طافية على النهر، وقد قيدت يداه وعلى جسده آثار ضرب واعتداء. 

وأفاد المراسل أن القرويين أخذوا الجثة إلى القرية استعدادا لدفنها قبل أن تصل الشرطة التي -بحسب قولهم- ستمنعهم من ذلك وتجبرهم على تحويل الجثة إلى المستشفى الحكومي، وهو ما يعرض الجثة إلى احتمال انتزاع أجزاء منها أو العبث بها استنادا إلى حوادث سابقة.

المصدر : الجزيرة