وصل الرئيس الأفغاني أشرف غني إلى العاصمة الإيرانية طهران في زيارة رسمية تستمر يومين، وتعتبر الأولى له منذ فوزه بالانتخابات الرئاسية الأخيرة. 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) أن غني التقى نظيره الإيراني حسن روحاني في طهران، وبحث معه آخر التطورات في القضايا الإقليمية والدولية، فضلا عن سبل تعزيز الأمن والعلاقات الثنائية.

وأوردت وسائل إعلام محلية أن الرئيس الأفغاني -الذي يرافقه وزيرا الخارجية والنفط والمناجم- سيلتقي خلال زيارته، المرشد الايراني علي خامنئي ومسؤولين آخرين.

وتأتي الزيارة بعد تفجيرات أمس في مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان, أوقعت 33 قتيلا ومائة جريح وتبنتها جماعة "ولاية خراسان" الموالية لـتنظيم الدولة الإسلامية.

ويرى مراقبون أن الساحة الأفغانية منطقة تنافس بين دول الجوار، لا سيما بين باكستان وإيران، لكن محللين في أفغانستان يرون أن إيران باتت تستحوذ على الجزء الأكبر من هذه الساحة لأن جزءا كبيرا من إستراتيجيتها يتركز في ذلك الجزء.

ويشير المراقبون إلى أن إيران تنشط في مجالات الإعلام والتعليم والإغاثة، إلى جانب دعم بعض السياسيين. ويحذر سياسيون بالبلاد مما وصفوه بخطر التغيير الديموغرافي الذي تدعمه إيران، على حد وصفهم.

المصدر : وكالات