لقي سبعة أشخاص مصرعهم باشتباكات بين قوات الأمن الأفغانية ومسلحين من حركة طالبان، بعد هجوم هو الثالث من نوعه خلال أسبوع في ولاية بدخشان (شمالي شرقي أفغانستان).

ونقلت وكالة الأناضول عن المتحدث باسم ولاية بدخشان أن اشتباكات اندلعت بين قوات الأمن ومسلحين من طالبان، بعد هجوم الأخيرة على مخفر للشرطة في منطقة يومال بقضاء واردوج، لافتاً إلى أن الاشتباكات أسفرت عن مقتل ثلاث مسلحين، وأربعة عناصر من الشرطة.

وأضاف أن باقي المسلحين لاذوا بالفرار من المنطقة، بعد استقدام قوات الأمن التعزيزات.

بدوره، أوضح المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد أن ستة عناصر من الشرطة -بينهم ضابط- قُتلوا في الهجوم على المخفر، مبيناً أن المسلحين استولوا على عدد كبير من الأسلحة والذخائر في الهجوم.

وسبق هذا الهجوم هجومان مماثلان الأحد الماضي في قضاء جرم بالولاية ذاتها، حيث قتل نحو ثلاثين شخصا وأصيب 25 بجراح جراء اشتباكات اندلعت بين مسلحي حركة طالبان وقوات الأمن.

وشنت عناصر حركة طالبان هجومين منفصلين بشكل متزامن على مركزين للشرطة في القضاء، واندلعت إثرهما اشتباكات بينهم وبين قوات الأمن، أسفرت عن مقتل 21 مسلحا وإصابة 18، بالإضافة إلى مقتل تسعة من قوات الأمن، وإصابة سبعة بجراح.

المصدر : وكالة الأناضول