كشفت استطلاع للرأي، أجري مؤخرا ونشرت نتائجه الخميس، أن حزب العمال البريطاني يتقدم على منافسه حزب المحافظين بنقطة واحدة، وذلك قبل ثلاثة أسابيع من انطلاق الانتخابات العامة.

وأظهر الاستطلاع أن حزب العمال بزعامة إد ميليباند نال 34% من نسبة تأييد الناخبين، مقابل 33%  لحزب المحافظين الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء ديفد كاميرون.

أما حزب الليبراليين الديمقراطيين، وهو الشريك الأصغر لحزب المحافظين بالائتلاف الحكومي، فقد نال نسبة تأييد بلغت 8% متخلفا بذلك عن حزب الاستقلال المعارض للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي والذي حصل على 16%.

وكان آخر استطلاع نشرته صحيفة صن، في وقت متأخر أمس الأربعاء، أظهر أيضا أن حزب العمال يتقدم بنقطة.

وأكدت الصحيفة أن الاستطلاع اليومي -الذي يجريه معهد يوغوف- أشار إلى أن نسبة التأييد للعمال تبلغ 35%، بلا تغير عن يوم الثلاثاء، مقابل 34% للمحافظين، بزيادة نقطة مئوية واحدة عن الاستطلاع السابق.

وكان آخر استطلاع رأي قبل بدء الحملة الانتخابية يوم 30 مارس/آذار الماضي، وأجراه معهد كومريس، أشار إلى أن حزب المحافظين حقق أكبر تقدم في سلسلة من الاستطلاعات التي أجريت منذ سبتمبر/أيلول 2010، متوقعا حصوله على 36% متقدما نقطة واحدة عن الأسبوع الماضي.

ووفق للاستطلاع، سيحصل حزب العمال وفق التوقعات على 32% متراجعا بثلاث نقاط، وحزب الديمقراطيين الأحرار على 9%، وحزب الاستقلال على 12%، وحزب الخضر على 5%.

المصدر : رويترز