عبرت إسرائيل عن رضائها من تبني لجنة برلمانية لمشروع قانون يعطي الكونغرس الأميركي حق الاطلاع على أي اتفاق نهائي بشأن البرنامج النووي الإيراني، في إطار تسوية بين المشرعين الأميركيين وإدارة الرئيس باراك أوباما.

واعتبر وزير المخابرات الإسرائيلي يوفال شتاينتز اليوم الأربعاء أن التسوية تعد إنجازا لسياسة إسرائيل، مشيرا إلى أن خطاب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو أمام الكونغرس في مارس/ آذار الماضي كان حاسما في التوصل للقانون.

وذكر أن "القانون عنصر مهم جدا في الحيلولة دون التوصل لاتفاق سيئ بشأن البرنامج النووي لإيران أو على الأقل في تحسين الاتفاق وجعله أكثر منطقية".

وكانت لجنة العلاقات الخارجية بالشيوخ الأميركي أقرت بالإجماع نسخة معدلة من مشروع القانون تنص على حق الكونغرس في مراجعة الاتفاق قبل رفع أي عقوبات أميركية مفروضة على إيران.

ثلاثة خيارات
وسيكون أمام الكونغرس ثلاثة خيارات خلال ثلاثين يوما، وهي التصويت على قرار يوافق على الاتفاق أو التصويت على قرار يعرقل الاتفاق أو عدم القيام بشيء.

وفي حال التصويت على رفض الاتفاق، يكون أمام أوباما 12 يوما لاستعمال حق النقض وبعدها يكون أمام الكونغرس مهلة عشرة أيام للتصويت مرة ثانية بغالبية الثلثين.

وأشاد رئيس اللجنة الجمهوري بوب كوركر بالنص "المتوازن" مؤكدا أن البيت الأبيض دعم هذه المقاربة بعد أن أدرك أن العديد من الديمقراطيين سيصوتون لصالحها.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست قبيل ذلك إن "الرئيس مستعد للمصادقة على التسوية المقترحة".

واتفقت إيران ومجموعة "5+1" (أميركا والصين وروسيا وبريطانيا وفرنسا، وألمانيا) في الثاني من الشهر الجاري على اتفاق إطار يمهد لاتفاق نهائي بحلول 30 يونيو/حزيران المقبل، وبموجب نسخة من اتفاق الإطار عممها الأميركيون، تلتزم طهران بخفض عدد أجهزة الطرد المركزي، وتعليق تخصيب اليورانيوم لمدة 15 عاما في موقع فوردو، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية المفروضة عليها.

المصدر : وكالات