قال رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو، اليوم الأربعاء، إن وضع دستور جديد للبلاد يجب أن يكون على رأس أولويات الحكومة والبرلمان الجديدين حتى تتم إعادة هيكلة مؤسسات الحكم لتناسب نظاما رئاسيا.

وأضاف أوغلو، خلال اجتماع حاشد لـ حزب العدالة والتنمية في العاصمة أنقرة، أن المهمة الأولى للحكومة الجديدة بعد الانتخابات العامة المقررة في السابع من يونيو/حزيران يجب أن تنصب على صياغة دستور جديد، وهو أمر لازم قبل التحرك صوب تأسيس رئاسة تنفيذية.

يُذكر أن نظام الحكم الرئاسي يمثل أحد الأهداف الأساسية لرئيس الجمهورية رجب طيب أردوغان الذي ظل يؤكد أنه لن يتخلى عن مساعيه لتعزيز صلاحياته كرئيس للبلاد، مشددا على أنه سيكون رئيسا للأتراك جميعا، وسط اتهامات من معارضيه بالسعي لإنشاء نظام رئاسي.

وقال أردوغان الذي لم يعد رئيسا للحزب الذي أسسه، حزب العدالة والتنمية، إنه يتطلع إلى فوز هذا الحزب بأربعمائة مقعد من مقاعد البرلمان والتي ستسمح للحكومة بتمرير التعديلات الدستورية التي تريدها بسهولة.

ويحتاج العدالة والتنمية الحاكم إلى الفوز بـ 330 مقعدا لتغيير الدستور عبر استفتاء عام، و367 مقعدا لتعديله دون الحاجة للاستفتاء.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أنه ليس من السهل حصول العدالة والتنمية على عدد المقاعد الذي يتطلع إليه، إذ تتوقع خمس شركات لاستطلاع الرأي أن ينخفض نصيبه في انتخابات يونيو/حزيران المقبلة إلى مستوى ربما يضطره إلى البحث عن شريك أو شركاء في الحكم.  

المصدر : رويترز