أردوغان: لن نأبه بأي قرار أوروبي بشأن إبادة للأرمن
آخر تحديث: 2015/4/15 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2015/4/15 الساعة 17:24 (مكة المكرمة) الموافق 1436/6/26 هـ

أردوغان: لن نأبه بأي قرار أوروبي بشأن إبادة للأرمن

أردوغان قال إن أي قرار حول ما يوصف بـ "إبادة الأرمن" سيدخل من أذن ويخرج من الأخرى (غيتي)
أردوغان قال إن أي قرار حول ما يوصف بـ "إبادة الأرمن" سيدخل من أذن ويخرج من الأخرى (غيتي)

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأربعاء أن تركيا ستتجاهل أي قرار من جانب البرلمان الأوروبي يصف قتل الأرمن عام 1915 بالإبادة، قائلا إن مثل ذلك القرار "سيدخل من أذن ويخرج من الأخرى".

ويُصوّت البرلمان الأوروبي، اليوم الأربعاء، على ما وصفه "مشروع قرار حول الذكرى المئوية للإبادة الأرمنية". ويأتي التصويت على خلفية تزايد التوتر بشأن توصيف تلك الحوادث في ذكراها المئوية التي توافق هذا الشهر.

وقال أردوغان للصحفيين، في مطار أنقرة قبيل توجهه إلى كزاخستان "أيا كان قرار برلمان الاتحاد الأوروبي اليوم فإنه سيدخل من أذن ويخرج من الأخرى، لأنه من المستحيل أن تقبل تركيا بمثل ذلك الإثم أو الجريمة".

وبعد أن استخدم البابا فرانشيسكو كلمة "إبادة" لوصف الحوادث ضد الأرمن خلال عهد الإمبراطورية العثمانية، استدعت أنقرة نهاية الأسبوع سفير الفاتيكان لإبلاغه احتجاجها، كما استدعت سفيرها هناك.

وقال أردوغان إن "تركيا لا تلوث نفسها بوصمة عار ارتكاب مجازر، وهي لا يمكن أن تقبل هذه المسؤولية أو ذلك الجرم".

وتقول أرمينيا والأرمن المنتشرين بالخارج إن مليون ونصف المليون من أسلافهم قتلوا على يد قوات الإمبراطورية العثمانية في حملة تستهدف القضاء على الشعب الأرمني بشرق تركيا، على حد قولهم.

والموقف التركي مختلف تماما، إذ تقول أنقرة إن مئات آلاف الأتراك والأرمن قتلوا فيما كانت القوات العثمانية تحارب الإمبراطورية الروسية للسيطرة على شرق الأناضول خلال الحرب العالمية الأولى.

وقال أردوغان إن تركيا تضم اليوم نحو مائة ألف مواطن أرمني يعملون على أراضيها، وبعضهم بصورة غير قانونية "وبإمكاننا ترحيلهم لكننا لم نفعل ذلك. ما زلنا نستضيفهم في بلدنا. من غير الممكن، فهم مثل هذا الموقف ضد دولة تبدي حسن ضيافة".

ولا يزال يقيم في تركيا عدد صغير من الأتراك الأرمن منهم نحو ستين ألفا، في إسطنبول.

ويحيي الأرمن في أنحاء العالم الذكرى المئوية لما يصفونه بالمجازر يوم 24 أبريل/نيسان، بينما تحيي تركيا من جانبها وفي نفس اليوم ذكرى معركة غاليبولي في الحرب العالمية الأولى.

المصدر : وكالات

التعليقات