طالب علي أكبر ولايتي مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية السعودية وحلفاءها بوقف تدخلاتهم وقصفهم لليمنيين، على حد تعبيره. من جهته طرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خطة من أربع نقاط لحل الصراع في اليمن.  

واعتبر ولايتي أنه لا توجد أي معاهدة أو اتفاق ثنائي بين السعودية والشعب اليمني تسمحُ بقصف اليمن وقتل الأبرياء، وفق وصفه، ودعا لفتح الطريق أمام المساعدات الإنسانية.

وأضاف أن ما تقوم به السعودية لا يتفق مع الرأي العام العربي والإسلامي على حد زعمه، مشيرا إلى أن اليمنيين لم يرتكبوا أي ذنب كي يُقتلوا.

وأضاف المسؤول الإيراني أن ما أراده اليمنيون هو أن يحددوا مصير بلادهم بأنفسهم.

وطالب ولايتي السعودية بوقف التدخل في اليمن سواء من خلال القصف الجوي المتمثل بـعاصفة الحزم أو من خلال محاصرة اليمن برا وبحرا ومنع المساعدات الإنسانية عنه. وأكد أن ما تقوم به السعودية سيكون مصيره الفشل.

وبالنسبة لموقف بلاده من اليمن، بين ولايتي أن بلاده لا تتدخل في اليمن.

وفي سياق ذي صلة، طرح وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف، اليوم الثلاثاء، خطة من أربع نقاط لحل الصراع في اليمن تتضمن إجراء حوار وتقديم مساعدات إنسانية، وحوار يمني وتشكيل حكومة ذات قاعدة موسعة لإنهاء الصراع.

وفي مؤتمر صحفي له في العاصمة الإسبانية مدريد، جدد ظريف دعوته لوقف الضربات الجوية التي تقودها السعودية ضد الحوثيين.

وأكد أن الأزمة اليمنية يجب أن يضطلع بحلها اليمنيون، وأن على إيران والسعودية التحاور لتهيئة الأجواء لحل الأزمة.

المصدر : الجزيرة + وكالات