جدّد رئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف التزام بلاده بالدفاع عن وحدة الأراضي السعودية، لكنه ساند في الوقت ذاته قرارا تبناه البرلمان الباكستاني الجمعة الماضي، طالب الحكومة بالتزام الحياد في النزاع اليمني.

وقال شريف الاثنين في تصريح مقتضب للصحفيين، إن بلاده "تقف دائما كتفا بكتف مع الأشقاء السعوديين"، مؤكدا التزام بلاده بأمن واستقرار دول الخليج كافة.

وكشف عن دعوة وجهها للقيادة الإيرانية للضغط على الحوثيين من أجل عودتهم إلى طاولة المفاوضات، مضيفا أن "باكستان لا تتخلى عن الأصدقاء والشركاء الإستراتيجيين، وخاصة في وقت يتعرضون فيه لتهديد".

وقال إن بلاده ستكثف جهودها بالتشاور مع القيادة السعودية لإيجاد حل دبلوماسي للأزمة في اليمن، وتأتي تصريحاته عقب تصويت البرلمان بالإجماع على عدم المشاركة في التحالف الذي تقوده السعودية ضد جماعة الحوثيين في اليمن.

وسعى شريف إلى التقليل من أهمية الخلاف مع الإمارات بعد الانتقادات التي وجهها وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي أنور قرقاش لباكستان، والتي وصف فيها مواقف إسلام آباد بأنها "متناقضة وملتبسة"، متهما باكستان بالتحيز لإيران.

وقال إن تضامن باكستان مع دول الخليج غير قابل للشك، وإن الخلاف مع الإمارات كان نتيجة "سوء تفسير" لقرار البرلمان.

وزار وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إسلام آباد الأسبوع الماضي لإجراء محادثات، وقال شريف إنه حذره من أن الإطاحة بحكومة هادي الشرعية في اليمن "يعد سابقة خطيرة تنطوي على مخاطر جدية للمنطقة بأكملها".

وكانت الحكومة السعودية طلبت من إسلام آباد المشاركة بقوات وطائرات مقاتلة وسفن حربية في حملتها العسكرية ضد الحوثيين في اليمن التي دخلت أسبوعها الثالث.

المصدر : الجزيرة + وكالات