نفت إيران الأنباء التي أفادت باعتقال اثنين من مستشاريها العسكريين في مدينة عدن اليمنية. وقال نائب وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان إن إيران ليست لها أي قوة عسكرية باليمن.

وكان مسلحون في مدينة عدن قالوا أمس السبت إنهم اعتقلوا ضابطين إيرانيين يقدمان المشورة للحوثيين في اليمن.

وأشارت الوكالة إلى أنه إذا ما تأكدت الأنباء بأن المحتجزين من الحرس الثوري الإيراني، فإن ذلك سيؤدي إلى تفاقم التوتر بين طهران والرياض.

يُذكر أن إيران أدانت عاصفة الحزم التي أطلقها التحالف بقيادة السعودية ضد الحوثيين الذين سيطروا على مفاصل الدولة في صنعاء في سبتمبر/أيلول الماضي وانتقلوا إلى المحافظات الجنوبية، وبينها عدن التي اعتبرها الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي عاصمة مؤقتة بعد أن تمكن من التخلص من قبضة الحوثيين في صنعاء.

وطالبت إيران في وقت سابق الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ببذل كل ما في وسعه من أجل وقف الضربات الجوية التي تقودها السعودية على اليمن.

وفي هذا السياق، تحدثت وسائل إعلام إيرانية عن إرسال سفينتين حربيتين إلى خليج عدن قبالة سواحل اليمن، وهو ما قللت من شأنه قيادة التحالف.

وبالتزامن مع تلك التطورات دعت طهران إلى حوار بين اليمنيين للتوصل إلى حلول سلمية، في حين تتهم السعودية ودول الخليج إيران بتزويد جماعة الحوثيين بدعم عسكري.

المصدر : رويترز