أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف أنهما مستعدان "للرد بقوة على أي انتهاك لوحدة الأراضي السعودية" وذلك خلال اتصال هاتفي جرى بينهما مساء أمس السبت. 

وقالت السفارة الباكستانية بأنقرة في بيان لها إن أردوغان بحث مع شريف، في الاتصال الهاتفي الذي استغرق 45 دقيقة، الأزمة في اليمن، وأكدا أن الحوثيين لم يكن لهم أي حق في الإطاحة بالحكومة الشرعية في اليمن.

واتفق الجانبان على أن أي انتهاك لوحدة أراضي السعودية سيتبعه رد فعل قوي من البلدين، على حد وصف البيان. كما اتفقا على تكثيف الجهود لإيجاد حل سلمي للوضع المتدهور في المنطقة.

وكان أردوغان أعلن أواخر الشهر الماضي دعم تركيا للعملية العسكرية "عاصفة الحزم" التي تقوم بها دول عربية بقيادة السعودية ضد جماعة الحوثي في اليمن استجابة لطلب الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

وقال أردوغان في مقابلة صحفية "ندعم تدخل المملكة العربية السعودية، ويمكننا أن نفكر بتقديم دعم لوجستي اعتمادا على مجريات الوضع".

من جهتها، أكدت باكستان أنها مستعدة للدفاع عن وحدة وسلامة أراضي السعودية "أيا يكن الثمن" مستبعدة التدخل العسكري المباشر في اليمن ضد مسلحي الحوثي في إطار التحالف الذي تقوده الرياض.

وقال وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف في تصريحات الشهر الماضي "لن نشارك في أي نزاع يقسم العالم الإسلامي". وأضاف "إذا كان هناك أي تهديد لسيادة السعودية أو سلامة أراضيها، فباكستان ستدافع عنها أيا كان الثمن".

المصدر : الجزيرة + وكالات