قال رئيس أوروغواي تاباري فازكيز إن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ستوفر مساكن لستة معتقلين سابقين من بلدان عربية في سجن غوانتانامو الأميركي أعيد توطينهم في بلاده.

وصرح فازكيز لصحافيين من أوروغواي -عقب اجتماع مع الرئيس الأميركي باراك أوباما في قمة الأميركيتين في بنما- بأن "كل واحد منهم سيحصل على منزل".

وأضاف أن مكتب مفوضية اللاجئين "لديه الموارد الكافية لتلبية احتياجات السجناء (السابقين)".

ووصل المعتقلون السابقون -وهم أربعة سوريين وفلسطيني وتونسي- إلى أورغواي في 6 ديسمبر/كانون الأول بعد أكثر من عشر سنوات من اعتقالهم. ولم توجه أي تهم لهم ولم يحاكموا.

حقوق المواطنين
ومنذ وصولهم أوروغواي التي وعدت بمنحهم حقوق المواطنين العاديين، بدؤوا يدرسون اللغة الإسبانية ويعيشون في غرف فندقية ومنزل وفرته لهم نقابة عمالية محلية.

وأعرب مسؤولون عن قلقهم من أن هؤلاء يواجهون صعوبات في التأقلم مع بيئتهم الجديدة.

وقبل اجتماعه مع أوباما، قال فازكيز إنه سيطلب من واشنطن المساعدة في تلبية احتياجات الأشخاص الستة الذين قبلت أوروغواي بهم لاجئين لمساعدة أوباما في تحقيق وعده بإغلاق غوانتانامو.

ويقع المعتقل في قاعدة عسكرية أميركية في كوبا وأقيم لاحتجاز المشتبه بضلوعهم في الإرهاب في أعقاب هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 في الولايات المتحدة.

المصدر : الفرنسية