قال الجيش التركي، اليوم السبت، إن أربعة من جنوده أُصيبوا في اشتباكات مع عناصر من حزب العمال الكردستاني جنوب شرقي البلاد.

وذكر الجيش، في بيان على موقعه الإلكتروني، أنه أرسل مروحيات وطائرات استطلاع ووحدة مغاوير إلى مسرح الاشتباكات في إقليم أغري جنوب شرق تركيا حيث لا تزال رحى المعارك تدور.

وجاء في البيان أن الجنود أُرسلوا إلى مقاطعة ديايدين بعد أن تلقى الجيش معلومات تفيد بنية حزب العمال، الذي يصفه بالمنظمة "الانفصالية الإرهابية" تنظيم "مهرجان" ترويجي.

وقال الجيش إن مسلحي الحزب فتحوا نيران أسلحتهم على الجنود الذين ردوا عليهم مباشرة.

وأضاف أن الجنود الأربعة أُصيبوا بجروح في أماكن مختلفة بالاشتباك الأول، مشيرا إلى أن طائرات استطلاع ومروحيات مسلحة وفرقة مغاوير أُرسلت إلى المنطقة، وأن القتال لا يزال مستمرا.

يأتي هذا التطور، في وقت تسعى فيه حكومة أنقرة إلى إقرار سلام مع حزب العمال بعد عقود من الصراع الذي أودى بحياة آلاف الأشخاص.

وكان زعيم الحزب عبد الله أوجلان، الذي يقبع بأحد السجون التركية، قد دعا أنصاره إلى إلقاء السلاح في خطوة اعتبرها الكثيرون اختراقا تاريخيا في عملية السلام بالبلاد.

وقاتل الكردستاني في بادئ الأمر من أجل الاستقلال عن تركيا، لكنه عاد مؤخرا وخفف من مطالبه بغية نيل حقوق أوسع وحكم ذاتي للإقليم.

المصدر : الفرنسية,رويترز