قال الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو، الخميس، إنه يرى فرصة لتحسين العلاقات المتوترة مع الولايات المتحدة، وذلك لتخفيف حدة موقفه تجاه الرئيس الأميركي باراك أوباما قبل قمة "نصف الكرة الغربي" في بنما.

واتخذت العلاقات المتوترة تاريخيا بين البلدين منعطفا نحو الأسوأ الشهر الماضي عندما فرضت واشنطن عقوبات على سبعة مسؤولين فنزويليين بسبب مزاعم عن انتهاكات لحقوق الإنسان، وأعلنت أن فنزويلا تمثل خطرا أمنيا.

وقال الرئيس الفنزويلي إنه سيحتج على ذلك الإجراء خلال قمة بنما، لكنه أشاد بتصريح أوباما في مقابلة له قال فيها إن الولايات المتحدة لا تعتبر في حقيقة الأمر أن فنزويلا تمثل خطرا.

وأضاف مادورو خلال تجمع حاشد "تصريحات الرئيس أوباما قد تفتح مؤقتا نافذة لبدء حقبة جديدة من العلاقات التاريخية بين فنزويلا، وهي دولة حرة ذات سيادة، وبين إمبراطورية الولايات المتحدة".

وشهدت العلاقات بين كراكاس وواشنطن توترات متكررة على مدى الأعوام الـ15 الماضية تخللتها عمليات طرد متبادلة لدبلوماسيين خلال حكم الزعيم الاشتراكي الراحل هوغو شافيز.

المصدر : رويترز