تتواصل اليوم الأربعاء في لوزان السويسرية المفاوضات بشأن البرنامج النووي الإيراني بعد فشل الأطراف في التوصل لاتفاق إطار مع نهاية المهلة المحددة مساء أمس، وبينما تحدثت روسيا وإيران عن التوصل لاتفاق بشأن أغلب النقاط أعلنت الولايات المتحدة أن كل المسائل لم تحل.

وأفاد مراسل الجزيرة في لوزان عيسى طيبي أن إيران ودول مجموعة 5+1 (أميركا وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين، وألمانيا) ستبدأ الأربعاء صياغة مسودة الاتفاق النهائي الذي سيتم التوقيع عليه بحلول نهاية يونيو/حزيران، مشيرا إلى إحراز اختراق كبير قبل انتهاء المهلة الأصلية مساء أمس.

ونقلت وكالة تاس الروسية للأنباء عن وزير الخارجية سيرغي لافروف قوله إن المفاوضين توصلوا لاتفاق عام بشأن جميع الجوانب الرئيسية.

وأضاف الوزير الروسي أن التفاصيل التقنية سيدرسها الخبراء قبل نهاية يونيو/حزيران، وهو الموعد الذي حدده الطرفان لإنجاز اتفاق نهائي يضع حدا لأكثر من 12 عاما من أزمة النووي الإيراني.

ومن جهته، أعلن وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف أن تقدما مهما تحقق في المفاوضات النووية، مؤكدا أن الأطراف ستبدأ الأربعاء في صياغة مسودة الاتفاق النهائي.

نفي أميركي
ومع ذلك، نفى دبلوماسي أميركي التوصل لاتفاق بشأن كل المسائل، وذلك ردا على إعلان كل من لافروف وظريف عن التوصل لاتفاق حول كل النقاط الرئيسية في الملف النووي الإيراني.

وأعلن البيت الأبيض الأميركي من جهته أن الرئيس باراك أوباما اجتمع مع مجلس الأمن القومي لبحث التطورات في المفاوضات مع إيران.

يأتي هذا في وقت أعلنت فيه الخارجية الفرنسية مغادرة وزيرها لوران فابيوس على أن يعود لاحقا إلى لوزان حين يكون ذلك مفيدا.

ويعتبر اتفاق الإطار أساسيا للتوصل لاتفاق نهائي بحلول نهاية يونيو/حزيران، وقبل الجولة الحالية التي استؤنفت نهاية الأسبوع الماضي، انحصرت الخلافات في نقطتين أساسيتين، هما رفع العقوبات ومدة مراقبة الأنشطة النووية الإيرانية.

فإيران تريد إلغاء العقوبات الاقتصادية والدبلوماسية التي يفرضها عليها مجلس الأمن الدولي منذ 2006 فور توقيع الاتفاق، في حين تفضل القوى الكبرى رفعها تدريجيا. وفي حال رفع بعض هذه العقوبات، فإن الدول الكبرى تريد آلية تسمح بإعادة فرضها بشكل سريع في حال انتهكت طهران التزاماتها، كما أفاد دبلوماسي غربي.

وبينما تطالب الدول الكبرى بتحديد إطار صارم لمراقبة النشاطات النووية الإيرانية، خاصة في مجال البحث والتطوير لمدة لا تقل عن 15 عاما، ترفض إيران الالتزام لأكثر من عشر سنوات.

المصدر : الجزيرة + وكالات