أقرّ كبير المفاوضين الإيرانيين عباس عراقجي اليوم الأربعاء بوجود "مشكلات" لا تزال تعترض المحادثات بين الدول الست الكبرى وإيران بشأن الملف النووي الإيراني، بينما قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن المحادثات لم تحرز تقدما كافيا لضمان إبرام اتفاق سريع.

وبيّن عراقجي أن الاتفاق سيكون مرتبطا بوجود "إطار لرفع جميع العقوبات" المفروضة على طهران، موضحا في مقابلة مباشرة -أجراها معه التلفزيون الروسي من موقع المفاوضات في لوزان- "لا يمكن التوصل إلى اتفاق شامل طالما أننا لم نجد حلا لجميع المشكلات".

وأشار تحديدا إلى العقوبات ومسألة البحث وتطوير أجهزة طرد مركزي كعقبتين أساسيتين في وجه المفاوضات، لافتا إلى أن بيانا مشتركا سيصدر لاحقا بشأن التقدم الذي تحقق في الأيام الأخيرة خلال المفاوضات.

تعثّر وتفاوض
ووردت هذه التصريحات في وقت لا تزال فيه المفاوضات بشأن الملف النووي الإيراني متعثرة بخصوص مسائل أساسية بالرغم من تحقيق تقدم، بحسب ما أفادت به الوفود المشاركة فيها بعد انتهاء المهلة المحددة للتوصل إلى اتفاق أولي في منتصف ليل الثلاثاء.

وقال عراقجي إن الطرفين باشرا وضع مسودة لتفاصيل أساسية حول بعض المسائل تشكل أساسا لأي اتفاق، غير أن إيران لا تريد التسرع في اختتام مفاوضات مستمرة منذ فترة طويلة، مضيفا "الوقت مهم بالنسبة لنا لكن مضمون المفاوضات ومطالبنا أهم".

video



من جهته، قال وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إن المحادثات لم تحرز تقدما كافيا لضمان إبرام اتفاق سريع، وأضاف للصحفيين بعد اجتماع معتاد للحكومة الفرنسية في باريس إنه مستعد "عندما يلزم الأمر" للعودة إلى مائدة المفاوضات في لوزان بسويسرا، حيث تحاول إيران والقوى العالمية الست إبرام اتفاق إطار.

تشبث بالمطالب
وتأتي هذه التصريحات بينما تراوح المفاوضات مكانها على الرغم من الاجتماعات الماراثونية بين وزراء الخارجية ومساعديهم، وآخرها اجتماع ثنائي بين وزير الخارجية الأميركي جون كيري ونظيره الإيراني محمد جواد ظريف.

من جهة ثانية، غادر وزراء خارجية روسيا والصين وفرنسا مدينة لوزان رغم تمديد مهلة المفاوضات حتى منتصف اليوم، حيث لا يزال كل طرف في المفاوضات متشبثا بمطالبه.

يشار إلى أن إيران تطالب برفع كل العقوبات الدولية، في حين تعتبر الدول الغربية أن رفع العقوبات لا يمكن أن يكون إلا تدريجيا.

وتشدد طهران أيضا على حقها في القيام بأبحاث وتطويرها بهدف استخدام أجهزة طرد مركزي أكثر تطورا وقدرة على تخصيب اليورانيوم في وقت لاحق.

المصدر : الجزيرة + وكالات