ضربت عاصفة قوية صاحبتها رياح عاتية منطقة شمال أوروبا مما أودى بحياة أربعة أشخاص على الأقل وإلغاء رحلات جوية وتعطيل المرور على طرق برية وخطوط للسكك الحديدية وإغلاق موانئ بحرية، في واحدة من أكثر العواصف شدة في سنوات.

وأصدر مكتب الأرصاد الجوية الهولندي أمس الثلاثاء تحذيرا باللون الأحمر للأقاليم المنخفضة في شمال البلاد والأقاليم الساحلية، حيث بلغت سرعة الرياح 120 كيلومترا في الساعة مسببة أضرارا تقدر قيمتها بملايين اليوروات.

وفي ألمانيا، قال المتحدث باسم هيئة الأرصاد الجوية بيتر هارتمان إن سرعة الرياح بلغت حوالي 160 كيلومترا في الساعة بالمناطق المرتفعة.

وأضاف قائلا "هذه واحدة من أشد العواصف في الأعوام الأخيرة" مشيرا إلى أن قوة الرياح التي تصاحب الإعصار شيء غير معتاد في هذا الوقت من السنة.

وقال متحدث باسم مطار فرانكفورت بألمانيا إن نحو 140 رحلة جوية ألغيت في المطار، مع إغلاق أحد المدارج.

وفي هولندا، قال متحدث باسم مطار سخيبهول أمستردام -وهو رابع أكبر مطار بأوروبا- إن نحو تسعين رحلة جوية ألغيت بسبب الرياح العاتية.

وفي روتردام -أكبر ميناء بحري بأوروبا- أغلق مرفآن للحاويات، واضطرت السفن إلى الاصطفاف في طوابير في البحر.

المصدر : رويترز