قال أمين مجلس الأمن القومي الإيراني علي شمخاني إن بلاده منعت سقوط دمشق وبغداد وأربيل بيد تنظيم الدولة الإسلامية، مضيفا أن إيران باتت على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ومضيق باب المندب.

وفي مراسم انضمام المدمرة "دماوند" التدريبية إلى السلاح البحري للجيش الإيراني ببحر قزوين، قال شمخاني إن إيران "تهنئ الشعب العراقي الذي يواصل دحر تنظيم الدولة الإسلامية في تكريت".

وأضاف أن "إيران استطاعت منع سقوط دمشق وبغداد وأربيل، وستواصل مساعدة الشعب العراقي بكل طوائفه سنة وشيعة وعربا وأكرادا، وسيواصلون ضرب وحشية وهمجية التيارات الإرهابية".

وتابع أمين مجلس الأمن القومي الإيراني القول إن إيران بإطلاقها المدمرة "دماوند" في بحر قزوين "تؤكد فشل العقوبات وقدرتها على مواجهة أعدائها".

وأضاف أن بلاده باتت اليوم على شواطئ البحر الأبيض المتوسط ومضيق باب المندب, وأن كل ذلك يتم بفضل دماء الشهداء، على حد تعبيره.

وتتزامن هذه التصريحات مع اعتراف وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي بأن إيران تقدم "دعما كبيرا" لمليشيات الحشد الشعبي المتحالفة مع القوات العراقية.

وفي وقت سابق الاثنين قال العبيدي في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس هيئة الأركان الأميركية مارتن ديمبسي في بغداد إنه حين يحتاج الجيش العراقي شيئا لدى إيران فإنه يستفيد منه وكذلك الحال بالنسبة للولايات المتحدة.

المصدر : الجزيرة