أفاد مصدر أمني تشادي اليوم الاثنين بمقتل نحو مائتين من مقاتلي جماعة بوكو حرام في معارك أدت إلى استعادة قوات من النيجر وتشاد السيطرة على بلدة شمال شرق نيجيريا.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المصدر الأمني أن قتلى بوكو حرام سقطوا في الهجوم الذي بدأ منذ أمس الأحد، في حين سقط عشرة قتلى وعشرون جريحا بين صفوف القوات التشادية.

وأكد مسؤول من النيجر في ديفا كبرى مدن جنوب شرق النيجر أن "التحالف استعاد السيطرة بعد معارك عنيفة" على بلدة دماساك التي تسيطر عليها بوكو حرام منذ نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

وبدأ جيشا النيجر وتشاد أمس الأحد هجوما "بريا وجويا" كبيرا في نيجيريا ضد بوكو حرام على الحدود الشمالية الشرقية لنيجيريا، استخدمت فيه الأسلحة الثقيلة والطائرات الحربية.

هجوم ومبايعة
ويأتي الهجوم بعدما أيد الاتحاد الأفريقي يوم الجمعة الماضي إنشاء قوة إقليمية يصل قوامها إلى عشرة آلاف عنصر للانضمام إلى القتال ضد بوكو حرام التي أعلنت أول أمس السبت بيعتها لتنظيم الدولة الإسلامية.
 
واعتمد مجلس السلم والأمن الأفريقي فكرة إنشاء قوة إقليمية مسلحة في قمة الاتحاد الأفريقي بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا التي عقدت في يناير/كانون الثاني الماضي، بحيث يكون مقر القوة الدائم العاصمة التشادية إنجمينا.
 
وانتشر آلاف الجنود من النيجر وتشاد منذ أكثر من شهر، في حالة دفاعية بإقليم ديفا جنوب شرق النيجر لمواجهة تهديدات بوكو حرام.
 
ويشكل هجوم أمس بداية لفتح جبهة جديدة ضد بوكو حرام في نيجيريا، بينما تشن تشاد منذ شهرين هجوما آخر بالتعاون مع الكاميرون داخل أراضي نيجيريا.

المصدر : وكالات