قال وزير بريطاني، أمس الأحد، إن بلاده سوف تصدر قوانين جديدة، الثلاثاء المقبل، تهدف إلى منع شركات الطيران من نقل ركاب للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق.

وبموجب القوانين الجديدة، فسيكون باستطاعة وزير الداخلية منع شركات الطيران من نقل ركاب، بمن فيهم الأطفال، ممن يُعتقد بأنهم يسافرون للانخراط في "نشاط مرتبط بالإرهاب" إلى وجهات معروفة مثل سوريا، وفق بيان من الداخلية البريطانية.

وقال وزير الدولة للأمن بالداخلية، جيمس بروكينشاير، في البيان إن "هذا التشريع المهم سيعيق قدرة الأشخاص على السفر إلى الخارج للقتال ثم العودة". وأضاف أن من شأن هذا التشريع كذلك أن "يعزز قدرتنا على الرصد والتحكم في أفعال أولئك الذين يشكلون تهديداً".

وتلزم القوانين الجديدة شركات الطيران بالحصول على إذن لنقل مثل هؤلاء الركاب. وسيتولى نظام آلي يعتمد على قوائم الركاب التي تقدمها الشركات بتحديد المسافرين ذوي الخطورة العالية مما يمنعهم من ركوب الطائرات.

وتأتي اللوائح الجديدة في إطار جهود بريطانيا لمنع المقاتلين الأجانب من الدخول إلى سوريا عبر رحلات جوية تجارية, كما تأتي بعد أسابيع من فرار ثلاث تلميذات من بريطانيا عبر تركيا للانضمام إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وكانت شركة الخطوط الجوية التركية قالت من قبل إنها تساعد في تحقيق جار في القضية، لكنها أوضحت أن مسؤوليتها تتعلق فحسب بفحص تأشيرات السفر.

وتقدر الأجهزة الأمنية أن نحو ستمائة بريطاني ذهبوا إلى سوريا أو العراق للانضمام إلى جماعات "متشددة" بمن فيهم ذلك الرجل المعروف باسم "الجهادي جون" والذي يُزعم بأنه ظهر في تسجيلات فيديو لذبح رهائن نشرها التنظيم عبر الإنترنت.

المصدر : رويترز