تظاهر آلاف اليابانيين في العاصمة طوكيو لمطالبة الحكومة بوقف استخدام الطاقة النووية في البلاد، وذلك في الذكرى الرابعة لكارثة محطة فوكوشيما النووية التي سبّبها زلزال أعقبته موجة تسونامي مدمّر في مارس/آذار 2011.

وقال المتظاهرون إن الحكومة اليابانية لم تلتزم بعدُ بوضع تدابير فعالة تكفل السلامة العامة إزاء تشغيل المفاعلات النووية، حيث تنوي إعادة العمل هذا العام بمحطتين نوويتين في جنوب البلاد بعد أن تم إغلاق كل المحطات إثر التسرب النووي في مفاعل فوكوشيما.

وكانت اليابان قد تعرضت لزلزال وموجة مد عاتية (تسونامي) يوم 11 مارس/آذار 2011 مما تسبب في إلحاق أضرار جسيمة بأربعة مفاعلات، فضلا عن انبعاث كميات كبيرة من العناصر المشعة في الهواء والأرض والمياه بمدينة فوكوشيما.

ولم يسجل وقوع أي قتلى بفعل انفجارات الهيدروجين والإشعاعات المنبعثة من مفاعل فوكوشيما في الساعات والأيام التي تلت الكارثة، إلا أن نحو 1650 شخصا توفوا أثناء إجلائهم أو بسبب تدهور مفاجئ في وضعهم الصحي. وسيتعين الانتظار ما بين ثلاثين وأربعين عاما لتفكيك المفاعلات الأربعة الأكثر تضررا من أصل الستة الموجودة في الموقع.  

 

 

المصدر : الجزيرة + وكالات