أكد مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية مقتل الشاب العراقي أحمد الجميلي في مدينة دالاس بولاية تكساس في الولايات المتحدة بعد تعرضه وزوجته لإطلاق نار بينما كان يلتقط صورا للثلوج.

وقال المجلس للجزيرة إن فرعه في تكساس اتصل بأسرة القتيل هناك, وإنها أبلغته بأن الجميلي كان قد وصل إلى الولايات المتحدة قبل نحو أربعة أسابيع.

وعبر مسؤول في المجلس في تصريحات نقلتها شبكة إن بي سي التلفزيونية عن مخاوفه من أن تكون الجريمة ارتكبت بدافع الكراهية أو بدافع ديني.

وقالت شرطة دالاس إن دوافع قتل الشاب العراقي لا تزال مجهولة, وقد عرضت 5000 دولار لمن يدلي بمعلومات تكشف عن منفذ أو منفذي عملية القتل، وفقا لشبكة إن بي سي وووسائل إعلام محلية أخرى.

وتعرض الجميلي لإطلاق النار قبيل منتصف ليلة الخميس بتوقيت غرب الولايات المتحدة بينما كان بالقرب من منزله مع زوجته وأخيه يحتفلون بتساقط الثلوج. ونقل الشاب العراقي -الذي تزوج حديثا- إلى مستشفى بدالاس لكنه فارق الحياة, ومن المقرر أن يدفن اليوم السبت في شمال ولاية تكساس.

ونقل مسؤول في شرطة دالاس عن شهود أنهم رأوا أربعة شبان يتوجهون إلى المكان الذي كان فيه الضحية مع زوجته وأخيه, وسمعوا بعد ذلك أصوات أعيرة نارية. يشار إلى أن القتيل عمل في شركة للإنترنت بالعاصمة العراقية بغداد, كما عمل متعاقدا لبعض الوقت مع الجيش الأميركي.

وكان ثلاثة مسلمين أميركيين قتلوا قبل أسابيع قليلة في جامعة تشابل هيل في ولاية كارولينا الشمالية، وهو ما يزيد من القلق السائد في أوساط المسلمين الأميركيين إزاء تزايد حالات الاعتداء التي تستهدفهم.

المصدر : الجزيرة,الصحافة الأميركية