نقل مراسل الجزيرة في أفغانستان عن نائب حاكم ولاية هلمند جنوبي البلاد أن مئات من عناصر حركة طالبان قتلوا وجرحوا في عملية عسكرية "استباقية", لكن قياديا سابقا في الحركة شكك في حجم خسائر الحركة المعلن عنها.

وتحدث المسؤول الأفغاني عن مقتل 215 من عناصر حركة طالبان و15 من جنود الجيش الأفغاني في العملية التي شنها الجيش منذ أسبوعين بالولاية.

كما تحدث عن إصابة 103 من مسلحي طالبان، و25 جنديا في اشتباكات أثناء العملية العسكرية التي تستهدف أحد أهم معاقل الحركة في جنوب أفغانستان.

وفي مقابل الحديث عن خسائر فادحة في صفوف مقاتلي طالبان لم يتمكن الجيش من التقدم إلى المناطق التي يسيطر عليها مسلحو الحركة كما كان مخططا له.

وغالبا ما تعلن السلطات الأفغانية عن تكبيد طالبان خسائر كبيرة خلال عمليات أمنية وعسكرية في المناطق التي توجد فيها معاقل للحركة.

وقال القيادي في حركة طالبان أكبر آغا للجزيرة إن كل طرف يقدم أرقاما مبالغا فيها لخسائر الطرف الآخر من أجل رفع المعنويات.

وذكر تقرير أميركي صدر مؤخرا أن 1300 جندي أفغاني قتلوا وأصيب 6200 آخرون بين أكتوبر/تشرين الأول 2013 وسبتمبر/أيلول 2014.

وهناك مساعٍ إقليمية ودولية لدفع الحكومة الأفغانية وحركة طالبان إلى التفاوض لوقف المواجهات العسكرية وبدء عملية سلام.

المصدر : الجزيرة + وكالات