قالت وزارة الدفاع الروسية اليوم الخميس إن مناورات عسكرية واسعة النطاق بدأت في جنوب روسيا وفي المناطق المتنازع عليها على حدود البلاد.

وأوردت وكالة إنترفاكس الروسية أن المناورات يشارك فيها أكثر من ألفي جندي من الدفاع الجوي وخمسمائة قطعة سلاح، وستستمر حتى العاشر من أبريل/نيسان المقبل.

وأوضحت الوزارة أن المناورات تقام في منطقتي القوقاز الشمالية والجنوبية الاتحادية الروسية، إلى جانب القواعد العسكرية الروسية في أرمينيا، ومنطقتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية المنفصلتين عن جورجيا، وشبه جزيرة القرم التي ضمتها موسكو إليها العام الماضي.

ومن المرجح أن يُنظر إلى تلك المناورات في الغرب على أنها استعراض للقوة، في وقت تمر فيه العلاقات بين روسيا والدول الغربية بأشد فتراتها توتراً منذ انتهاء الحرب الباردة، وذلك بسبب الأزمة في أوكرانيا.

وتتهم أوكرانيا والدولُ الغربية روسيا بإدارة الحملة العسكرية التي يشنها الانفصاليون في شرق أوكرانيا من خلال تزويدهم بالجنود والعتاد.

وفي مؤتمر صحفي بموسكو لا علاقة له بالمناورات، صرّح نائب وزير الدفاع الروسي أناتولي أنتونوف بأن الأنشطة التي يقوم بها حلف شمال الأطلسي (الناتو) على الحدود الروسية تتجاوز كثيراً كل ما يقوم به الجيش الروسي.

وقال إن "دول الناتو تتخذ الوضع في أوكرانيا ذريعة... للمضي قدماً والاقتراب أكثر من حدود روسيا".

وقال حلف الأطلسي أمس الأربعاء إن أسطولاً تابعاً له وصل إلى البحر الأسود لإجراء تدريبات مع سفن تابعة للبحرية البلغارية والرومانية والتركية.

المصدر : رويترز