صرح جنرال أميركي بأن الولايات المتحدة تدرس نشر منظومة صواريخ "ثاد" في الشرق الأوسط، وقال إن هناك "حاجة ماسة" لذلك في وجود خصوم مستعدين لاستخدام قدراتهم الصاروخية.

وأوضح رئيس القيادة الأميركية في منطقة المحيط الهادي الجنرال فنسنت بروكس أن على الجيش الأميركي أن يدرس خياراته لنشر تلك المنظومة الدفاعية التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن، نظرا لكلفتها المرتفعة.

وقال بروكس -في مقابلة مع وكالة رويترز- إن هناك "حاجة ماسة" لنشر المنظومة الأميركية في الشرق الأوسط وكوريا الجنوبية، "لأن لدينا خصوما لديهم القدرة وأظهروا أنهم مستعدون لاستخدامها".

ولم يقل بروكس إن كان يعني إيران بهذا الكلام، لكن مسؤولين عسكريين أميركيين عبروا في السابق عن مخاوف من تطوير إيران صواريخ بعيدة المدى يمكنها الوصول إلى إسرائيل، وربما أوروبا.

ورغم ذلك، قالت مصادر مطلعة على منظومة ثاد إنها لا تتوقع نشرها في الشرق الأوسط قريبا.

وستبدأ لوكهيد تسليم منظومة ثاد إلى دولة الإمارات بموجب صفقة قيمتها نحو ملياري دولار أعلن عنها عام 2011، لكن الأمر سيستغرق عاما أو أكثر حتى يصبح النظام قيد التشغيل الكامل.

وتأمل لوكهيد وضع اللمسات الأخيرة على صفقة مماثلة مع قطر على مدى العامين القادمين، وتدرس السعودية أيضا شراء المنظومة.

المصدر : رويترز