أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري في ختام ثلاثة أيام من المفاوضات مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف بشأن برنامج إيران النووي أن المفاوضات حققت تقدما لكنه استدرك أن الفجوات لا تزال كبيرة، مع وجود خيارات مهمة يتعين اتخاذها قبل نهاية مهلة أواخر مارس/آذار الجاري للتوصل إلى اتفاق إطار بين طهران ومجموعة 5+1.

وقال كيري للصحفيين في مونترو السويسرية إن "المفاوضات لا تزال صعبة وكثيفة"، مضيفا أنه يجب الوصول لاتفاق جيد بشأن برنامج ايران النووي يحظى بموافقة المجتمع الدولي.

وشدد على أنه "لا يجب أن تصرفنا أي عوامل أو تشتت تركيزنا عن هذه المفاوضات"، وذلك في رد مبطن على الانتقادات التي وجهها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في واشنطن وقال فيها إن واشنطن تتفاوض على اتفاق سيئ مع إيران يمكن أن يثير "كابوسا نوويا" مما تسبب في انتقادات من الرئيس باراك أوباما وكشف خلافا يزداد عمقا بين الولايات المتحدة وإسرائيل.

وأضاف كيري أنه فيما يتعلق بكل الاعتراضات التي أبدتها بلدان على الأنشطة الإيرانية في المنطقة فإن الخطوة الأولى تقضي بمنع إيران من التوصل إلى سلاح نووي، مشيرا إلى أنه من دون هذا الاتفاق ستتمكن طهران من المضي قدما في برنامجها النووي.

استمرار المفاوضات
ومن المقرر أن تلتئم المحادثات مجددا الخميس بين الوفد الإيراني والمديرين السياسيين للدول الكبرى في مجموعة 5+1 -التي تضم الولايات المتحدة وفرنسا والصين وروسيا وبريطانيا وألمانيا- في مونترو لاستعراض الأيام الثلاثة من المفاوضات التي جرت تحت إشراف كيري وظريف.

video

وسيجري كيري السبت محادثات في باريس مع نظرائه الفرنسي والإلماني والبريطاني بشأن النووي الإيراني على أن تعقد المحادثات الثنائية المقبلة بين الأميركيين والإيرانيين يوم 15 مارس/آذار الجاري على الأرجح في جنيف، كما قال مسؤول كبير في الوفد الأميركي.

وفي طهران صرحت المتحدثة باسم الخارجية الإيرانية مرضية أفخم في وقت سابق الأربعاء بأنه من المبكر جدا "الحكم على نتائج هذه السلسلة من المفاوضات"، موضحة أن المفاوضين أمامهم وقت حتى نهاية يونيو/حزيران المقبل للتوصل إلى اتفاق شامل.

ويفترض أن تفضي هذه المحادثات إلى تسوية سياسية بحلول نهاية هذا الشهر، ثم إلى نص تقني كامل بحلول 30 يونيو/حزيران أو الأول من يوليو/تموز المقبلين يضمن الطبيعة السلمية والمدنية البحتة للبرنامج النووي الإيراني مقابل رفع العقوبات الدولية.

وفي واشنطن قال رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي السيناتور الجمهوري بوب كروكر الأربعاء إنه لم يتم تحديد موعد لإجراء تصويت على مشروع قرار يلزم الرئيس باراك أوباما بأن يحيل أي اتفاق نووي مع إيران للكونغرس للمصادقة عليه.

وكان ديمقراطيون قد قالوا إنهم يعارضون خطط الجمهوريين إجراء تصويت بحلول الأسبوع المقبل على هذا الإجراء. وسبق أن هدد أوباما باستخدام حقه في نقض مشروع القرار بوصفه تهديدا
للمفاوضات مع إيران.

المصدر : وكالات