اتهمت الخارجية الأميركية روسيا الأربعاء بإرسال آلاف من جنودها مع معداتهم العسكرية ليتمركزوا في شرق أوكرانيا دعما للانفصاليين الموالين لموسكو ضد نظام الحكم في كييف.

وقالت فيكتوريا نولاند مساعدة وزير الخارجية الأميركي للشؤون الأوروبية أمام الكونغرس ردا على سؤال بشأن عدد الجنود الروس في شرق أوكرانيا "بإمكاني القول إنهم بالآلاف".

وأضافت أن روسيا نقلت منذ ديسمبر/كانون الأول الماضي مئات المعدات العسكرية بينها دبابات وعربات مصفحة ومدفعية ثقيلة تتبع للجيش الروسي إلى شرق أوكرانيا.

ورفضت نولاند الإفصاح عن عدد الجنود الروس في أوكرانيا متذرعة بأن جلسة الاستماع أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب ليست مغلقة ومن دون صفة "سرية".

وتابعت -وهي أرفع مسؤول دبلوماسي أميركي للشؤون الأوروبية- أن إدارة الرئيس باراك أوباما تتابع عن كثب ملف أوكرانيا، لافتة إلى أن أوباما صرح بأن "الروس يمولون الحرب في أوكرانيا ويغذونها ويقودونها ويسيطرون عليها".

وكان أوباما إلى جانب قادة أوروبيين (رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون والرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ورئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي، بالإضافة إلى رئيس المفوضية الأوروبية دونالد توسك) قد هددوا الثلاثاء الماضي موسكو برد "قوي" في حال حصول انتهاك خطير لوقف إطلاق النار الساري حاليا في شرق أوكرانيا، ودعوا إلى تعزيز دور منظمة الأمن والتعاون في أوروبا في الإشراف على الهدنة.

المصدر : وكالات