أكد حسن قشقاوي نائب وزير الخارجية الإيراني عدم حدوث أي تغيير على برنامج زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى طهران الشهر المقبل، وذلك عقب تصريحات لأردوغان هاجم فيها إيران.

وأشار قشقاوي في تصريحات نشرتها وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إيرنا)، "إلى ضرورة إعطاء أجوبة مناسبة لأي تصريحات توجه لبلاده"، وذلك في إشارة إلى رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على التصريحات الأخيرة التي أدلى بها أردوغان.

وأضاف أنه ينبغي على دول المنطقة وضع حلولٍ مشتركة للمشاكل التي تواجهها، بدل إلقاء اللوم على الآخرين.

وكان الرئيس التركي وجه انتقادات للسياسة الإيرانية في المنطقة خلال مؤتمر صحفي مشترك، عقده مع رئيس دولة ساحل العاج الحسن واتارا يوم الخميس الماضي، بالقصر الرئاسي في العاصمة التركية أنقرة.

وأعرب أردوغان عن دعم بلاده لعاصفة الحزم التي تقودها المملكة العربية السعودية ضد أهداف للحوثيين في اليمن، وشدد على استعداد بلاده لتقديم جميع أنواع الدعم اللوجستي والاستخباراتي للتحالف العشري المشارك في الحملة.

وأضاف الرئيس التركي أن إيران تسعى للهيمنة على المنطقة، وأن عليها الانسحاب من سوريا والعراق واليمن، وتغيير رؤيتها المذهبية تجاه قضايا المنطقة، معتبرا أن "مساعي إيران للهيمنة على المنطقة باتت تزعجنا، وتزعج المملكة العربية السعودية، وبقية دول الخليج".

المصدر : وكالة الأناضول