أعلن مسؤول بوزارة الخارجية الباكستانية السبت أن وزير الدفاع الباكستاني خواجة آصف سيزور العاصمة السعودية الرياض خلال يومين لبحث أي أخطار قد تهدد أمن السعودية، وذلك بعد يوم من  تردده في المشاركة بعملية عاصفة الحزم ضد جماعة الحوثي في اليمن، في وقت تستعد فيه إسلام أباد لإجلاء رعاياها من هناك.

وقال إعزاز أحمد شودري مستشار الوزارة في مؤتمر صحفي عقده السبت إن ملك السعودية سلمان بن عبد العزيز ورئيس الوزراء الباكستاني نواز شريف أجريا الجمعة اتصالا هاتفيا، حيث أبلغ شريف الملك السعودي بأن "أي خطر محتمل ضد أمن المملكة يمثل مصدر قلق بالنسبة لباكستان، وأن أمن الأراضي المقدسة مهم للغاية بالنسبة لنا".

وكان آصف قد صرح الجمعة بأنه لم يتخذ أي قرار بشأن المشاركة في عملية عاصفة الحزم، وقال "لا نريد أن نتورط في تمدد للنزاع وسنحاول احتواءه"، موضحا أنه أرجأ زيارة الوفد الباكستاني للسعودية إلى ما بعد اجتماع القمة العربية المنعقد السبت.

وأكد آصف آنذاك أنه "إذا كان هناك أي تهديد لسيادة السعودية أو سلامة أراضيها فباكستان ستدافع عنها مهما كان الثمن".

وفي سياق آخر، أكد شودري أن سفينتين ستتحركان الأحد من أجل إجلاء ثلاثة آلاف باكستاني من اليمن، لافتاً إلى أن ستمائة باكستاني كانوا محاصرين في العاصمة صنعاء، تحركوا بقافلة من الحافلات التي يقودها سفير باكستان لدى اليمن إلى مدينة الحديدة الساحلية.

وكان رئيس وزراء باكستان قد أصدر الجمعة تعليماته إلى الأجهزة المعنية بسرعة إجلاء الرعايا الباكستانيين من اليمن، وقال في بيان إن الذين يقيمون هناك معرضون لكل أنواع الجريمة، ومن بينها الاختطاف.

المصدر : الجزيرة + وكالات