حثت الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا الجمعة إيران على تقديم تنازلات في ما يخص برنامجها النووي من أجل التوصل لاتفاق إطار قبل أن تنقضي المهلة المتفق عليها نهاية الشهر الحالي.

وشدد الرئيس الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في اتصال هاتفي بينهما الجمعة على ضرورة ان تتخذ طهران القرارات الضرورية من أجل التوصل لمسودة اتفاق بحلول الحادي والثلاثين من هذا الشهر الذي يوافق الثلاثاء القادم.

وأفاد بيان للرئاسة الأميركية أن أوباما وميركل حثا إيران على اتخاذ تلك القرارات من أجل تسوية عدد من القضايا المتبقية. وصدرت هذه الدعوة بينما تُعقد في مدينة لوزان السويسرية محادثات "حاسمة" بين إيران ومجموعة دول 5+1 (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا).

وتحدث دبلوماسيون غربيون عن تقدم مهم في المفاوضات حول البرنامج النووي الإيراني, بيد أنهم أوضحوا أنه لا تزال هناك خلافات حول القضايا الأساسية, وهي مستوى تخصيب اليورانيوم الذي قد يُسمح لإيران بإبقائه, والتفتيش الدولي للمنشآت النووية الإيرانية, وتخفيف العقوبات الدولية قبل التوصل لاتفاق نهائي بحلول نهاية يونيو/حزيران القادم.

وفي واشنطن قال وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند إنه حدث تقدم في بعض القضايا، بينما لا تزال قضايا أخرى محل خلاف. وأضاف أن الاتفاق يستدعي خطوات من الإيرانيين للوصول إلى الخطوط الحمراء التي وضعتها القوى الدولية.

واستؤنفت الجمعة في مدينة لوزان السويسرية المفاوضات بلقاء جديد بين وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الأميركي جون كيري.

وفي تصريحات لوسائل إعلام إيرانية, وصف ظريف المحادثات الجارية في سويسرا بالصعبة, وقال إنه يمكن التوصل بانقضاء المهلة المتفق عليها إلى "تفاهمات", ملمحا إلى صعوبة التوصل إلى اتفاق إطاري بحلول الثلاثاء القادم.

واستبعد الوزير الإيراني في الأثناء أن يؤثر التصعيد العسكري باليمن على المفاوضات الجارية بسويسرا. وكان مسؤولون إيرانيون أبدوا في وقت سابق تفاؤلا بإبرام اتفاق مبدئي في 31 من هذا الشهر على أقصى تقدير.

وقالت الخارجية الروسية الجمعة إثر اتصال هاتفي بين وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي إن اجتماعا لوزراء خارجية مجموعة 5+1 قد يعقد الأحد في لوزان.

وبموجب التسوية النهائية التي يفترض تحقيقها في أجل أقصاه 30 يونيو/حزيران القادم, توقف إيران الأنشطة النووية الحساسة, وفي مقدمتها تخصيب اليورانيوم لعشر سنوات على الأقل مقابل رفع العقوبات المالية والنفطية الدولية المفروضة عليها. 

المصدر : وكالات