فتشت الشرطة الألمانية مساء الخميس منزلي أندرياس لوبيتز مساعد الطيار الذي يعتقد أنه أسقط عمدا طائرة الإيرباص أي320 التابعة لشركة جيرمان وينغز بجبال الألب الفرنسية صباح الثلاثاء، مما أدى إلى مقتل 150 شخصا.

وقال المدعي العام في مدينة داسلدورف بشمال غرب البلاد إن المداهمات شملت شقة مساعد الطيار في المدينة إضافة لمنزله في مونتاباور -الواقعة بين بين داسلدورف وفرانكفورت- حيث كان المشتبه به يمضي بعض الوقت في منزل والديه.

وأفادت الأنباء أن قرار تفتيش المنزلين جاء بناء على طلب السلطات الفرنسية التي تتولى التحقيق في الحادثة على اعتبار أن الطائرة سقطت داخل أراضيها، في محاولة للعثور على أي خيط يوصل جهات التحقيق إلى ملابسات سقوطها.

وكان المدعي العام الفرنسي بريس روبان المكلف التحقيق في تحطم الطائرة، اتهم مساعد الطيار بالتسبب في إسقاط الطائرة عمدا مستغلا فرصة وجود قائد الرحلة خارج قمرة القيادة عندما رفض فتح الباب له للعودة إليها ولجأ إلى خفض ارتفاعها مما أدى إلى سقوطها من علو مرتفع وتحطمها في جبال الألب الفرنسية.

ونتيجة لذلك قال الاتحاد الألماني لقطاع النقل الجوي مساء الخميس إنه يفترض وجود شخصين داخل قمرة قيادة الطائرات، وذلك بعد تحطم الطائرة.

وكانت الطائرة الألمانية تحطمت عندما كانت في طريقها إلى دوسلدورف الألمانية قادمة من برشلونة الإسبانية.

وأعلنت إدارة الملاحة الجوية الفرنسية في حينه عدم تلقيها نداء استغاثة من الطائرة، بينما أكد مسؤولو الأرصاد الجوية في فرنسا أن الطقس لم يكن عاملاً في تحطم الطائرة، وأن الظروف الجوية كانت جيدة وقت تحطمها.

المصدر : وكالات