قال الجيش النيجيري، اليوم الجمعة، إنه دمر مركز قيادة جماعة بوكو حرام بعد أن استرد منها السيطرة على بلدة غوزا في شمال شرق البلاد.

وذكر الجيش، على حسابه الرسمي على موقع تويتر، أن العديد من أعضاء الجماعة قُتلوا، وأنه يجري تمشيط المدينة حالياً، مضيفاً أنه سيقدم تفاصيل العملية تباعاً.

وكانت بوكو حرام قد أعلنت في وقت سابق أن مدينة غوزا بولاية بورنو هي مقر "الخلافة الإسلامية". 

وجاء الإعلان عن استرداد غوزا قبل يوم واحد من انطلاق انتخابات الرئاسة في نيجيريا التي يتنافس فيها الرئيس الحالي غودلاك جوناثان مع الحاكم العسكري السابق محمد بخاري.

ويتوجه النيجيريون غدًا السبت لصناديق الاقتراع لانتخاب برلمان ورئيس جديد، ورغم أن 14 مرشحا يتنافسون على رئاسة البلاد، فإن استطلاعات الرأي تشير إلى أن المنافسة ستنحصر بين جوناثان وبخاري.

وتقاتل نيجيريا لأكثر من ست سنوات جماعة بوكو حرام "المتمردة" في حرب أودت بحياة عشرات الآلاف، وتشريد أكثر من مليون شخص من المنطقة الشمالية الشرقية.

وتعني بوكو حرام بلغة قبائل الهوسا المنتشرة في شمال نيجيريا "التعليم الغربي حرام". وتأسست الجماعة في يناير/ كانون الثاني 2002 على يد محمد يوسف.

وتقول الجماعة إنها تطالب بتطبيق الشريعة الإسلامية في جميع ولايات نيجيريا، حتى الجنوبية منها ذات الأغلبية المسيحية.

المصدر : وكالة الأناضول,رويترز