أعلن البيت الأبيض أن الرئيس باراك أوباما أجاز تقديم مساعدة لوجستية ومخابراتية لدعم العملية العسكرية التي تقودها السعودية ودول خليجية ضد جماعة الحوثي في اليمن.

وجاء في بيان للمتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي برناديت ميهان نشر في وقت متأخر من مساء الأربعاء بالتوقيت الأميركي أن واشنطن تنسق بشكل وثيق مع السعودية وحلفاء عرب آخرين في إطار العملية العسكرية ضد الحوثيين في اليمن.

ورغم أن بيان البيت الأبيض نفى مشاركة القوات الأميركية بعمل عسكري مباشر في اليمن فإنه أكد ما وصفه بتأسيس خلية تخطيط مشتركة مع السعودية لتنسيق الدعم العسكري والمخابراتي الأميركي.

وأضاف البيان الأميركي أن الولايات المتحدة تراقب عن كثب تهديدات جناح القاعدة في اليمن، "وستواصل اتخاذ الإجراءات الضرورية لمنع التهديدات المستمرة والوشيكة للولايات المتحدة ومواطنينا".

يأتي ذلك بعدما أعلنت خمس دول خليجية، هي السعودية والبحرين وقطر والكويت والإمارات الاستجابة لدعوة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي بالتدخل عسكريا لحماية اليمن وشعبه من "العدوان الحوثي" المستمر.

وقد بدأت مقاتلات سعودية قصف عدة مواقع عسكرية تابعة للحوثيين في صنعاء ومناطق أخرى فجر اليوم الخميس في إطار عملية "عاصفة الحزم". 

 

 

المصدر : وكالات