اتهم المدعي الفرنسي بريس روبان المكلف التحقيق في تحطم طائرة إيرباص (أي 320) التابعة لشركة جيرمان وينغز الألمانية مساعد الطيار بالتسبب بإسقاط الطائرة الثلاثاء الماضي. وبينما قبلت ألمانيا فرضية تسبب المساعد بإسقاط الطائرة، استبعدت أن تكون له ميول "إرهابية".

وأوضح المدعي أن مساعد الطيار أندرياس لوبيتز (28 عاما) الألماني الجنسية أبدى على الأرجح "رغبة في تدمير" الطائرة، مستبعدا في الوقت نفسه -في هذه المرحلة- وقوع "اعتداء إرهابي".

وقال روبان في مؤتمر صحفي في مارينيان (جنوب فرنسا) إن مساعد الطيار كان يتولى وحده قيادة الطائرة داخل القمرة لحظة الحادث.

وتابع المدعي وهو يعرض النتائج الأولية لتحليل أحد الصندوقين الأسودين للطائرة "لقد رفض مساعد الطيار عمدا فتح باب القمرة للطيار".

وأضاف أنه ضغط بعدها الزر الذي يباشر عملية الهبوط "لسبب لا نزال نجهله تماما لكن يمكن تفسيره على أنه رغبة في تدمير الطائرة". وشدد روبان أن مساعد الطيار "ليس له ملف إرهابي" .

وختم المدعي بالقول إن الأشخاص الـ150 على متن الطائرة ماتوا على الفور إذ لم تظهر تسجيلات الصندوق الأسود صراخا سوى في اللحظات الأخيرة.

من جهته أكد وزير الداخلية الألماني توماس دو ميزيار أنه لا يوجد مؤشر على ميول إرهابية لدى مساعد الطيار الذي يعتقد أنه تعمد إسقاط الطائرة التي تحطمت فوق جبال الألب الفرنسية.

وكانت الطائرة الألمانية في طريقها إلى دوسلدورف الألمانية قادمة من برشلونة الإسبانية، عندما تحطمت.

وأعلنت إدارة الملاحة الجوية الفرنسية في حينه عدم تلقيها نداء استغاثة من الطائرة، بينما أكد مسؤولو الأرصاد الجوية في فرنسا أن الطقس لم يكن عاملاً في تحطم الطائرة، وأن الظروف الجوية كانت "مواتية" وقت تحطمها.

المصدر : وكالات