أكد كبير موظفي البيت الأبيض اليوم الاثنين التزام الولايات المتحدة بحل الدولتين لإنهاء الصراع
الإسرائيلي الفلسطيني، مؤكدا أنه لا يمكن تجاهل تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو التي يتنصل فيها من تلك الإستراتيجية.

وقال دينيس مكدوناف -وهو من كبار مستشاري الرئيس باراك أوباما- متحدثا أمام جماعة ليبرالية لليهود الأميركيين إنه "لا يمكننا ببساطة التظاهر بأن تلك التعليقات لم تحدث على الإطلاق".

وأضاف أن الولايات المتحدة بذلت جهدا دبلوماسيا كبيرا للترويج لحل الدولتين، وهو ما يجعل تعليقات رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبوع الماضي "مزعجة جدا".

وكان نتنياهو قد صرح أثناء حملته الانتخابية بتخليه عن حل الدولتين، وأنه لن يسمح بقيام دولة فلسطينية طالما بقي رئيسا للوزراء.

وعبر البيت الأبيض عن قلقه بشأن مواقف نتنياهو تلك، بينما طالبته فرنسا "بالتحلي بالمسؤولية"، وأكدت الأمم المتحدة أنها تنتظر عودة إسرائيل إلى طاولة المفاوضات مع الفلسطينيين للوصول إلى حل الدولتين.

كما كرر وزير الخارجية الأميركي جون كيري قبل أيام التزام الرئيس الأميركي باراك أوباما بحل الدولتين بين إسرائيل والفلسطينيين، مشددا على موقف الولايات المتحدة الداعم لعملية السلام المتعثرة في الشرق الأوسط.

يذكر أن حزب الليكود كان قد تصدر نتائج الانتخابات التشريعية بحصوله على 30 مقعدا من أصل 120 يتألف منها الكنيست الإسرائيلي بما يتيح لنتنياهو تشكيل وترؤس حكومة يمينية، وهو ما يعمل عليه حاليا.

المصدر : رويترز