نشر تنظيم الدولة الإسلامية على شبكة الإنترنت -ما قال إنها- أسماء وصور مائة جندي أميركي وعناوينهم في الولايات المتحدة، ودعا أنصاره المقيمين في أميركا إلى قتلهم.

وكتبت جماعة تطلق على نفسها "قسم التسلل الإلكتروني بالدولة الإسلامية" أنها تمكنت من التسلل إلى عدد من الخوادم العسكرية وقواعد البيانات ورسائل البريد الإلكتروني، ونشرت معلومات عن مائة جندي بالجيش الأميركي حتى يتمكن منفذو "هجمات فردية" من قتلهم.

وشملت الرسالة الرتب العسكرية لبعض العسكريين الذين ذكرت أسماءهم وعناوينهم.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) بعد نشر المعلومات على الإنترنت إنها تحقق في الأمر، ونقلت رويترز عن مسؤول بالوزارة -طلب عدم نشر اسمه- قوله "لا يمكنني تأكيد صحة المعلومات لكننا نفحصها".

بدورها ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أنه لا يبدو أن المعلومات تم الحصول عليها من خلال التسلل إلى خوادم الحكومة الأميركية.

ونقلت عن مسؤول بوزارة الدفاع أن معظم المعلومات يمكن العثور عليها في السجلات العامة ومواقع البحث عن العناوين السكنية ووسائل التواصل الاجتماعي، وقال مسؤولون آخرون إن القائمة تم استخلاصها لأفراد جرى ذكرهم في مقالات إخبارية عن الضربات الجوية على تنظيم الدولة.

المصدر : وكالات