أعلن الجيش الإسرائيلي أنه بدأ تدريبات عسكرية مفاجئة، صباح اليوم الأحد، على حدود قطاع غزة تحاكي إطلاق صواريخ والتصدي لهجمات من القطاع.

وقالت إذاعة جيش الاحتلال إن التمرين يجري بإشراف قائد المنطقة الجنوبية في الجيش الإسرائيلي سامي ترجمان، ويستمر حتى ساعات الليل.

وسترافق التدريبات العسكرية -وفق المصدر- حركة نشطة لقوات الجيش والطائرات الإسرائيلية بالإضافة لسماع أصوات انفجارات.

وذكرت الإذاعة أن الخطوة تأتي في سياق الاستعدادات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي لرفع مستوى الجاهزية لديه، خاصة في المناطق المرشحة للتوتر.

وكانت توصيات صادرة عن الجيش الإسرائيلي، بعد الحرب الأخيرة على غزة العام الماضي، خلصت إلى ضرورة رفع مستوى الجاهزية لدى قوات الاحتياط والتحسب لهجمات من القطاع.

يُذكر أن إسرائيل بدأت عدوانها الأخير على قطاع غزة يوم 7 يوليو/تموز الماضي، وأسفر العدوان -الذي استمر 51 يوما- عن استشهاد نحو 2170 فلسطينيا وإصابة أكثر من 11 ألفا آخرين. في حين قتل من الجانب الإسرائيلي 68 عسكريا وأربعة مدنيين وأصيب 2522 إسرائيلياً، بينهم 740 عسكريا، طبقا لحصيلة رسمية من الطرفين.

المصدر : وكالة الأناضول