قال الرئيس الأميركي باراك أوباما إنه أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن واشنطن ترى في حل الدولتين الطريق الوحيد لضمان أمن إسرائيل على المدى الطويل.

وأوضح أوباما، في مقابلة مع صحيفة هافنغتون بوست نشرت أمس السبت، أنه أجرى محادثة هاتفية مع نتنياهو الخميس الماضي لتهنئته عقب فوزه بالانتخابات، وأنه أشار له خلال المحادثة أن تصريحاته حول رفضه حل الدولتين "ستجعل من الصعب على الناس تصديق أن المفاوضات لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني مازالت ممكنة".

وأكد أن خيار الدولتين "هو السبيل الوحيد لتحقيق أمن اسرائيل على المدى البعيد إذا كانت تريد البقاء دولة يهودية وديمقراطية".

وأضاف "نحن نصدقه عندما قال إن حل الدولتين لن يحصل خلال فترة ولايته في رئاسة الحكومة، ولذلك فعلينا البحث عن خيارات أخرى متاحة لضمان عدم تدهور الأوضاع في المنطقة".

وانتقد الرئيس الأميركي تصريحات نتنياهو حول "خطر" تصويت كثيف للعرب بالانتخابات التشريعية التي جرت الثلاثاء الماضي، واعتبر أن مثل هذه التصريحات "تناقض الأعراف الإسرائيلية". وأكد أن "الديمقراطية الإسرائيلية تقوم على مبدأ معاملة الجميع بالمساواة والعدل".

وجدد أوباما التأكيد على مواصلة بلاده دعم أمن إسرائيل، وقال إن التعاون بين الجانبين في المجالين العسكري والاستخباراتي سيستمر "من أجل الحفاظ على أمن الشعب الإسرائيلي".

غير أن هذا الالتزام لم يمنعه من التعبير عن رفضه لاستمرار الوضع الراهن، وقال "في الوقت الذي نأخذ في اعتبارنا بشكل كامل أمن إسرائيل، لا يمكننا الإبقاء إلى ما لا نهاية على الوضع الراهن وتوسيع المستوطنات. هذا لايؤدي للاستقرار في المنطقة".

ومن المقرر أن يبدأ الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين، اليوم الأحد، إجراء مشاورات مع قيادات الأحزاب الفائزة بالانتخابات، وذلك قبل تكليف شخصية بتشكيل الحكومة المقبلة وسط ترجيحات بتكليف نتنياهو بالمهمة.

وكانت لجنة الانتخابات المركزية الإسرائيلية أعلنت الأسبوع الماضي عن فوز حزب الليكود الذي يقوده نتنياهو بثلاثين مقعداً، ثم المعسكر الصهيوني بـ24 مقعدا، وجاءت القائمة العربية المشتركة في المركز الثالث بـ13 مقعدا.

المصدر : وكالات