صرح مسؤول في البيت الأبيض بأن الرئيس الأميركي باراك أوباما أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن واشنطن ستعيد تقييم خياراتها بعد موقفه المعارض لإنشاء دولة فلسطينية أثناء حملته الانتخابية.

وأصدر البيت الأبيض في وقت سابق بيانا قال فيه إن أوباما أجرى اتصالا هاتفيا مع نتنياهو أمس الخميس لتهنئته على فوزه في الانتخابات، وإنه انتهز الفرصة ليعيد تأكيد التزام الولايات المتحدة بحل الصراع في الشرق الأوسط على أساس دولتين فلسطينية وإسرائيلية.

لكن المسؤول قال إن أوباما نقل أيضا رسالة أخرى، إذ أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي "أننا سنضطر إلى إعادة تقييم خياراتنا في أعقاب مواقف نتنياهو وتصريحاته الجديدة فيما يتعلق بحل الدولتين".

وأضاف المسؤول أن الجانبين ناقشا أيضا تصريحات نتنياهو بشأن المواطنين العرب في إسرائيل، الذين حاول شيطنتهم لحث مؤيديه اليمينيين على المشاركة في الانتخابات.

الدعم الدبلوماسي
وفي وقت سابق، صرح المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إيرنست بأن الإدارة الأميركية تعتزم إعادة دراسة دعمها الدبلوماسي لإسرائيل في الأمم المتحدة والهيئات الدولية بعد إعلان نتنياهو التخلي عن حل الدولتين.

وقال إيرنست إن "الخطوات التي اتخذتها الولايات المتحدة في الأمم المتحدة تستند إلى فكرة أن حل الدولتين هو النتيجة الفضلى".

وتابع قائلا "الآن قال حليفنا إنه لم يعد ملتزما بهذا الحل. هذا يعني أن علينا إعادة تقييم موقفنا بهذا الشأن، وهذا ما سنفعله"، موضحا أنه لم يتخذ أي قرار بعد.

وكانت النتائج الرسمية لانتخابات الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي قد أكدت فوز حزب الليكود (يميني) بزعامة نتنياهو بحصوله على 30 مقعدا من أصل 120 يتألف منها الكنيست.

وحصد الليكود 23.4% من الأصوات، بينما نالت قائمة المعسكر الصهيوني (وسط) 18.6% أي 24 مقعدا، أما القائمة العربية المشتركة فقد حققت 10.54% أي 13 مقعدا.

المصدر : الجزيرة + وكالات