وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء الأحد إلى واشنطن، في زيارة تهدف لإقناع الكونغرس الأميركي بإلغاء الاتفاق الجاري التفاوض عليه بين إيران والقوى الكبرى حول برنامج طهران النووي.

وقال نتنياهو للصحفيين في مطار بن غوريون في تل أبيب قبل صعوده إلى الطائرة، إنه يتوجه إلى واشنطن في مهمة مصيرية وحتى تاريخية، مؤكدا أنه يشعر بقلق كبير على ما سماه أمن إسرائيل ومستقبلها.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن عضو في الوفد المرافق لنتنياهو لدى وصوله الولايات المتحدة قوله إن إسرائيل تعرف الكثير عن الاتفاق الجاري التحضير له بين إيران ومجموعة خمسة زائد واحد، ورأى أنه اتفاق سيئ.

من جهتها نقلت وكالة رويترز عن مسؤول إسرائيلي كبير -طلب عدم نشر اسمه- قوله إن الكونغرس الأميركي قد يكون "الكابح الأخير" لمنع إبرام اتفاق نووي مع طهران.

ويلقي نتنياهو الاثنين خطابا أمام المؤتمر السنوي للجنة العلاقات الخارجية الأميركية الإسرائيلية (أيباك) التي تعتبر أقوى لوبي مؤيد لإسرائيل في الولايات المتحدة، ثم يلقي الثلاثاء خطابا أمام الكونغرس بدعوة من الجمهوريين في مسعى أخير لنسف مشروع الاتفاق بين القوى العظمى وإيران.

وتعتبر إسرائيل أن الاتفاق الذي يجري التفاوض حاليا بشأنه قد يقود إلى تخفيف العقوبات الدولية المفروضة على إيران من دون الحصول على ضمانات كافية تكفل عدم تمكنها من صناعة السلاح النووي.

وأعلن البيت الأبيض الغاضب من هذه الزيارة التي نظمها رئيس مجلس النواب الأميركي الجمهوري جون باينر من دون إبلاغ الرئاسة، أنه لن يتم عقد أي لقاء بين نتنياهو والرئيس الأميركي باراك أوباما.

كما أن جو بايدن نائب الرئيس الأميركي الذي يحضر تقليديا خطابات القادة الأجانب في الكونغرس، سيكون غائبا عن الجلسة بسبب زيارة يقوم بها إلى غواتيمالا، في حين غادر وزير الخارجية جون كيري إلى سويسرا.

المصدر : وكالات