قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إن إيران هي أكبر دولة ترعى ما سماه الإرهاب في العالم، وأكد أن التحالف بين إسرائيل والولايات المتحدة أقوى من أي وقت مضى، وسيواصل التحسن.

ودافع نتنياهو في كلمة أمام لجنة الشؤون الأميركية الإسرائيلية (أيباك) عن الخطاب الذي يعتزم إلقاءه الثلاثاء أمام الكونغرس بدون موافقة البيت الأبيض، وقال إن الهدف منه منعُ إبرام أيِ اتفاق بشأن الملف النووي الإيراني قد يعرض إسرائيل للخطر، وليس إبداء عدم الاحترام للرئيس الأميركي باراك أوباما أو الرئاسة الأميركية.

وأكد أنه يشيد بكل ما قدمه أوباما لإسرائيل في مجالات التعاون الأمني، وتبادل المعلومات الاستخبارية، والدعم في الأمم المتحدة، وغير ذلك.

وأضاف نتنياهو أن إسرائيل قريبة من إيران، وأن قادة الولايات المتحدة قلقون على أمن بلادهم، وقادة إسرائيل قلقون على وجود بلادهم. وأوضح "أن المشروع النووي الإيراني خطر على إسرائيل والعالم، ولذلك سنقف بقوة بوجهه".

وأبرز أشكالا توضيحية ليقول إن طهران تقوم بتدريب وتسليح وإرسال "الإرهابيين" إلى خمس قارات في العالم، وأضاف أن هذا ما تفعله الآن دون أن يكون لديها سلاح نووي. وتساءل "تخيلوا ما يمكن أن تفعله إيران إذا امتلكت سلاحا نوويا، وهي التي تعهدت بإزالة إسرائيل من الوجود".

تتجاوز السياسة
وقالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة سامانثا باور أمام (أيباك) -قبل فترة قصيرة من خطاب نتنياهو- إن العلاقات الأميركية الإسرائيلية تتجاوز السياسة و"ستظل على هذا النحو دوما" وأضافت أن واشنطن ستتخذ كل الخطوات اللازمة لحماية حلفائها.

 باور: العلاقات الأميركية الإسرائيلية تتجاوز السياسة وستظل على هذا النحو دوما (رويترز)

وكررت باور تصريحات أوباما المتواترة بأن الولايات المتحدة لن تسمح بامتلاك إيران أسلحة نووية.

وقال مسؤولون أميركيون كبار إن الأمور السياسية المحيطة بكلمة نتنياهو أمام الكونغرس، غدا، تهدد بتقويض العلاقات الأميركية الإسرائيلية.

وعبر نتنياهو والسياسيون الجمهوريون الأميركيون الذين يسيطرون على الكونغرس عن شكوكهم العميقة في أن يمنع الاتفاق -الذي تتفاوض إدارة أوباما بشأنه حاليا مع إيران- الجمهورية الإسلامية من الحصول على سلاح نووي.

البيت الأبيض ينفي
من جهة أخرى، نفى البيت الأبيض أن إدارة أوباما ستوقف المساعدات الأميركية لإسرائيل ردا على انتقادات نتنياهو. ووصفت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بيرناديت ميهان هذه الأنباء بالخاطئة.   

وكانت وسائل الإعلام الإسرائيلية قد ذكرت أن واشنطن ستخفض مساعداتها لإسرائيل البالغة حوالي مائة مليار دولار، وستتباطأ في الاستجابة للطلبات الإسرائيلية بالمزيد من المساعدات في برامج مثل نظام الاعتراض الصاروخي المسمى "ماجيك واند" وصواريخ أرو 3.  

يُشار إلى أن نتنياهو سيلقي خطابا أمام جلسة مشتركة للكونغرس غدا الثلاثاء، وهو الجزء الرئيسي من زيارته للولايات المتحدة. وقد تمت بدعوة من الأعضاء الجمهوريين بالمجلس، ولم يتم التنسيق لها مع البيت الأبيض.

ويهدف نتنياهو، من مخاطبة الكونغرس، بشأن الصفقة المحتملة التي يُتوقع أن تبرمها إدارة أوباما مع إيران حول البرنامج النووي الإيراني، إلى التعزيز من المعارضة داخل الولايات المتحدة ضد هذه الصفقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات