أجرى وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم مباحثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف عكست التوتر بين الجانبين، إذ لوّح كيري بعقوبات جديدة على موسكو إذا لم تنفذ اتفاق وقف إطلاق النار بشرق أوكرانيا.

وجاء اللقاء بعد أقل من أسبوع على اتهام كيري المسؤولين الروس بالكذب عليه بشأن دور موسكو في أوكرانيا، وهو اتهام استنكرته الخارجية الروسية.

وقال كيري للصحفيين بعد اللقاء إنه حذّر لافروف من "عواقب جديدة تثقل كاهل الاقتصاد الروسي" إذا لم تلتزم موسكو والانفصاليون الموالون لها بوقف إطلاق النار في مدينة ديبالتسيفي وغيرها من المناطق الإستراتيجية شرقي أوكرانيا.

وتجري الولايات المتحدة محادثات مع الاتحاد الأوروبي بشأن فرض عقوبات جديدة على موسكو إذا رفضت تنفيذ اتفاق مينسك لوقف إطلاق النار، بينما تتبادل أوكرانيا والانفصاليون الموالون لروسيا اتهامات بخرق الاتفاق.

وقال كيري في شهادة أمام الكونجرس الأسبوع الماضي إن واشنطن جهزت مجموعة جديدة من العقوبات، وأشار إلى أنها قد تدخل حيز التنفيذ قريبا.

اغتيال نيمتسوف
وجرت مباحثات كيري ولافروف اليوم في ظل دعوات أميركية وغربية لموسكو لإجراء تحقيق كامل في اغتيال المعارض الروسي بوريس نيمتسوف قرب الكرملين الجمعة الماضي.

وقال كيري لشبكة أي بي سي الأميركية أمس الأحد إن واشنطن تأمل "إجراء تحقيق معمق وشفاف لا يشمل معرفة من أطلق النار فقط، بل من أعطى الأوامر أو من يقف وراء هذا الأمر".

وبعد مباحثات الوزيرين، ألقى كلاهما كلمة في اجتماع مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة في جنيف.

المصدر : وكالات