طالبت السناتورة الأميركية دايان فاينشتاين، يوم الأحد، الولايات المتحدة بالقبض على "الجهادي جون" المقنع الذي ظهر في تسجيلات بثها تنظيم الدولة  وهو يقطع رؤوس رهائن غربيين والذي أكدت وسائل إعلام وخبراء أنه مواطن بريطاني من أصل كويتي يدعى محمد جاسم اموازي.

وأوضحت السناتورة الديمقراطية أن العثور على "الجهادي جون" هدف الولايات المتحدة, مضيفة أنه قد يكون موجودا في سوريا أو في مكان ما في العراق.

وتولت فاينشتاين رئاسة للجنة التي شكلها مجلس الشيوخ, ووضعت تقريرا حول وسائل التعذيب التي مارستها وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي أي" في العقد الفائت بحق معتقلين متهمين بالإرهاب، وأثارت تفاصيله صدمة وردود فعل واسعة النطاق.

وكانت وسائل إعلام غربية كشفت هوية هذا الرجل الذي يعتبر أحد أبرز الجهاديين المطلوبين في العالم، في حين ترفض السلطات البريطانية تأكيد هويته.

ويشتبه في أن "الجهادي جون" وهو اسم اطلق اصطلاحا عليه نظرا للكنته البريطانية، هو منفذ عمليات قطع رؤوس الصحافيين الأميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف والبريطانيين ديفيد هينز وألان هيننغ والأميركي عبد الرحمن كاسيغ.

كما ظهر "الجهادي جون" في تسجيل فيديو مع الرهينتين اليابانيين هارونا يوكاوا وكنجي غوتو قبيل مقتلهما.

المصدر : الفرنسية