صرح رئيس أمن الفاتيكان دومينيكو جياني بأن المدينة في حالة تأهب، تحسبا لهجوم من قبل من وصفهم بالمتشددين الإسلاميين، لكنه أكد ألا علم لديه بخطة محددة لمهاجمة المدينة أو البابا فرانشيسكو.

وكانت عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية هددت بمهاجمة أهداف كاثوليكية في روما، وهو ما حظي بتغطية واسعة من وسائل الإعلام الإيطالية.

وقال جياني، في مقابلة نادرة مع مجلة بوليتسيا مودرنا التي تصدرها الشرطة الإيطالية، ردا على سؤال عن مصداقية تهديدات تنظيم الدولة، إن "التهديد موجود. هذا ما اتضح من محادثات مع زملاء إيطاليين وأجانب".

لكنه أضاف أنه "في الوقت الحالي يمكنني القول إنه لا علم لنا بأي خطة لمهاجمة الفاتيكان أو البابا."

وكان تنظيم الدولة نشر تسجيلا مصورا يظهر ذبح 21 مسيحيا مصريا في ليبيا الشهر الماضي. وظهر أحد عناصر التنظيم بالتسجيل وهو يقول "أيها الصليبيون: إن الأمان لكم أماني، لا سيما وأنكم تقاتلوننا كافة فسنقاتلكم كافة حتى تضع الحرب أوزارها... سنفتح روما إن شاء الله".

المصدر : رويترز