حذر وزير الخارجية الأميركي جون كيري من كشف بعض تفاصيل المحادثات النووية الإيرانية في الأيام المقبلة، فيما اعتبر إشارة إلى الحديث المرتقب لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن تلك المفاوضات في خطابه أمام الكونغرس الأميركي غدا الثلاثاء.

وأوضح كيري أنه "قلق" بشأن تقارير عن حديث علني مرتقب عن بعض تفاصيل المحادثات الجارية مع إيران. وقال للصحفيين في جنيف اليوم إن هذا "سيصعب الوصول إلى الهدف الذي تقول إسرائيل إنها تشترك فيه مع غيرها" في إشارة إلى منع إيران من إنتاج أسلحة نووية.

ومن المنتظر أن يبدي نتنياهو أمام الكونغرس معارضته للاتفاق المحتمل بين إيران والقوى الغربية. وقال مسؤولون إسرائيليون إن نتنياهو ينوي مناقشة بعض تفاصيل المفاوضات التي يعتبرها خطيرة على إسرائيل.

رفع العقوبات
من جانبه، أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف من جنيف اليوم أن نجاح المفاوضات النووية هذا الأسبوع يتوقف على رغبة واشنطن في رفع العقوبات، بينما رأى نظيره الأميركي أنه "ما زال هناك شوط طويل وأن الوقت قد أزف".

ومن المنتظر أن تبدأ محادثات الوزيرين في مدينة مونترو السويسرية غدا الثلاثاء على أن تعقبها الخميس محادثات بين إيران ومجموعة الدول الست بأكملها، ضمن الجولة الـ14 من المفاوضات النووية.

وأكد ظريف أن طهران "ستحاول أن تذهب إلى أقصى مدى ممكن" في المفاوضات. وقال إن بالإمكان التوصل إلى اتفاق هذا الأسبوع إذا توفرت الإرادة السياسية الكافية لدى الولايات المتحدة والقوى الغربية لرفع العقوبات عن بلاده.

وأضاف "إذا أرادوا اتفاقا، فيجب أن ترفع العقوبات. نرى أن جميع العقوبات يجب أن ترفع". وأوضح أن طهران عبرت عن إرادتها السياسية من خلال إشراك أرفع مسؤوليها في المفاوضات.

وتأمل القوى الكبرى بمجموعة الدول الست في إبرام اتفاق سياسي حول البرنامج النووي الإيراني بحلول 31 مارس/آذار الجاري، وبعدها ستكون أمام الأطراف مهلة تنتهي في الأول من يوليو/تموز لوضع اللمسات الأخيرة على التفاصيل التقنية للاتفاق النهائي.

المصدر : وكالات