استبعد مفاوض أوروبي الخميس توصل القوى الست الكبرى وإيران إلى اتفاق إطار حول البرنامج النووي الإيراني خلال الأيام المقبلة، ملقيا باللائمة على طهران التي "تحجم عن تقديم تنازلات"، حسب قوله.

وقال المفاوض للصحفيين طالبا عدم نشر اسمه "على النقيض مما تقوله إيران بشأن إنجاز 90% من الاتفاق، هذا غير صحيح، لم نقترب من التوصل لاتفاق".

وأضاف أنه قد تكون هناك ضرورة لاستئناف الجولة الراهنة من المحادثات في سويسرا بعد يوم الجمعة. وقال "ما زلنا بعيدين، هناك الكثير من المسائل التي تحتاج لحل. ينبغي على الإيرانيين أن يقدموا تنازلات حقيقية".

وكان رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية علي أكبر صالحي قال للصحفيين يوم الثلاثاء إنه تم إنجاز 90% من الاتفاق، وهناك قضية واحدة لم تحل في المحادثات.

في المقابل، أكد نائب وزير الخارجية الإيراني حميد بعيدي نجاد أنه "يوجد عدد من النقاط الشائكة أبرزها يتعلق بالبحث والتطوير لأجهزة الطرد المركزي وقضايا فنية وسياسية".

مراحل نهائية
من جهته أفاد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تصريح عقب انتهاء الجولة السادسة من المباحثات، التي أجراها مع نظيره الأميركي جون كيري "إننا في المراحل النهائية من المفاوضات، وتتواصل المباحثات بشكل مكثف، وبقي القليل من أجل الوصول إلى تفاهم مشترك".

ويجري وزير الخارجية الإيراني ونظيره الأميركي سلسلة من المباحثات واللقاءات منذ الاثنين الماضي في لوزان، من أجل الاتفاق الإطاري المزمع أن يتوصلوا إليه في 31 من الشهر الجاري، حيث من المنتظر أن تتواصل المفاوضات إلى اليوم الجمعة.

يذكر أن إيران ودول مجموعة (5+1) التي تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن (أميركا، وروسيا، وبريطانيا، وفرنسا، والصين) بالإضافة إلى ألمانيا، أخفقت في التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن برنامج طهران النووي، وتم تمديد المفاوضات إلى نهاية يونيو/حزيران 2015.

المصدر : وكالات