أعلنت المحكمة العليا في تايلند اليوم الخميس أن رئيسة الوزراء السابقة ينغلوك شيناوات ستمثل للمحاكمة لدورها في الإشراف على برنامج لدعم الأرز كلَّف الخزينة العامة مليارات الدولارات.

وتواجه ينغلوك عقوبة السجن لعشر سنوات إذا ثبت أنها مذنبة في الدعوى التي ينظر إليها أنصارها بأنها جزء من محاولة للقضاء على نفوذ عائلتها السياسي.

وقال قاضي المحكمة العليا، ويرابول تانغسوان إن لجنة قضائية من تسعة أفراد درست الوثائق التي قدمها مدعون من مكتب النائب العام وقررت قبول الدعوى المرفوعة ضد رئيسة الوزراء السابقة.

وأضاف القاضي أن الدعوى قُبلت بعد أن أكدت اللجنة القضائية أنها تقع ضمن اختصاصات المحكمة وحددت يوم 19 مايو/أيار المقبل موعداً للمحاكمة.

وأصرت ينغلوك في صفحتها على فيسبوك على براءتها، وطالبت القضاء بمحاكمتها محاكمة عادلة غير تلك التي خضعت لها وقالت عنها إنها "كانت ذات دوافع سياسية لتحطيمها".

وحظر على ينغلوك الاشتغال بالسياسة لخمس سنوات في يناير/كانون الثاني بعد أن أدانتها هيئة تشريعية يدعمها الجيش بالفساد فيما يتصل بمشروع دعم الأرز. 

وفي فبراير/شباط وجه المدعي العام اتهامات جنائية إلى ينغلوك قال مؤيدوها إنها تبرز السرعة التي يتحرك بها المجلس العسكري الحاكم في القضايا ضد عائلتها.

وكانت ينغلوك قد عُزلت من منصبها كرئيسة للوزراء بقرار قضائي قبل أسبوعين من انقلاب عسكري في مايو/أيار من العام الماضي.

المصدر : أسوشيتد برس,رويترز